طور باحثون في جامعة كولورادو بولدر الأمريكية جهازًا منخفض التكلفة قابلًا للارتداء كأنه خاتم أو سوار أو ما شابه كي يحصد الطاقة الحرارية من جسم الإنسان ويحولها إلى طاقة كهربائية لتغذية الأجهزة الإلكترونية.

ونقل موقع إنتريستنج إنجنيرنج عن جيان ليانغ شياو، كبير مؤلفي البحث الجديد، والأستاذ المساعد في قسم بول إم رادي للهندسة الميكانيكية في جامعة كولورادو بولدر «نريد مستقبلًا تشغيل الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء دون الحاجة إلى إضافة بطارية إليها.»

وأوضح أن كل مئة واط من حرارة الجسم تنتج بهذا الجهاز نحو 65 واط من الطاقة الكهربائية باستخدام مولدات كهروحرارية تحول درجة حرارة الجسم الداخلية إلى كهرباء، وهذه طاقة كافية لتشغيل الإلكترونيات الشخصية القابلة للارتداء -مثل الساعات- من حرارة الجسم الطبيعية، ويمتاز الجهاز بأنه قادر على إصلاح ذاته عند تلف جزء منه، وهو قابل لإعادة التدوير تمامًا.

فإذا حدث أن أصيب الجهاز بتمزق، ما عليك سوى ضمه إلى بعضه مرة أخرى ليعمل، وإن كنت تريد التخلص منه، فبالإمكان غمره في محلول خاص يفصل المكونات الإلكترونية ويذيب قاعدة البولي إيمين، ما يجعله يتفكك إلى مكوناته الأصلية، ويتيح إعادة استخدامها في أجهزة أخرى.

وقال شياو «نعمل على تطوير أجهزة منخفضة التكلفة وعالية الاعتمادية وذات تأثير صفري على البيئة.»

كيف يعمل الجهاز؟

حين تمارس الرياضة أو أي أعمال بدنية ترتفع حرارة جسمك، فيلتقط الجهاز هذا التدفق من الطاقة ويحولها إلى كهرباء.

وقال شياو «تبقى المولدات الكهروحرارية ملتصقة بجسم الإنسان، وبإمكانها الاستفادة من حرارة الجسم التي تتبدد عادة في البيئة لتنتج لنا الكهرباء، والمميز في جهازنا الحراري أنه قابل للارتداء، وينتج طاقة كهربائية مستمرة نسبيًا.»