بعد أن نشرت وكالة ناسا مقطع فيديو عن الدقائق الأخيرة لهبوط مركبتها بيرسيفيرانس على سطح المريخ، أرسل الميكروفون الذي زودت به العربة الجوالة أول تسجيل صوتي للأصوات القادمة من المريخ.

لم يلتقط ميكروفون المركبة الجوالة أصواتًا خلال مرحلة الهبوط، لكنه خرج سالمًا من تغيرات دقائق الهبوط التي شهدت تباطؤًا سريعًا، وتمكن أخيرًا في 20 فبراير/شباط من التقاط الأصوات وهو فوهة جيزيرو على المريخ.

التسجيل الأول مع ضجيج المركبة

التسجيل الثاني مع إزالة ضحيج المركبة

تسمعون في التسجيل الأول صوت عمل المركبة مع صوت النسيم المريخي ثم أزيل صوت المركبة في التسجيل الثاني بعملية التخلص من الضجيج لنسمع لأول مرة صوت نسيم المريخ لبضع ثوان في هدوء مطبق ولا شيء آخر، وهذا طبيعي، فذلك عالم ميت، لا فيه عصافير تزقزق أو حيوانات تزعق أو بشر يتكلمون!

والواقع أن فيديو هبوط المركبة يبدو أكثر تشويقًا، إذ تبدأ اللقطات من عدة كاميرات عالية الدقة على متنها من ارتفاع 11 كيلومترًا فوق سطح الكوكب، وتظهر فتح المظلة بسرعة أعلى من الصوت. وتشمل المشاهد كاميرا تنظر إلى من أسفل مرحلة هبوط المركبة، (وهي وحدة نفاثة مهمتها نقل المركبة إلى موقع هبوطها) بالإضافة إلى مشاهد من كاميرا العربة الجوالة وهي تنظر إلى الأعلى في مرحلة الهبوط، وكاميرا في الجزء السفلي من العربة الجوالة تنظر إلى سطح المريخ.

وقال ستيف جورشيك القائم بأعمال مدير ناسا «يتساءل البعض عن كيفية هبوطنا على سطح المريخ - أو لماذا يعد هذا صعبًا جدًا - أو ما أهمية فعل ذلك – فعليهم البحث في هذا الموضوع أكثر، لقد بدأت العربة بالعمل وأظهرت لنا فعلًا أحد أكثر الفيديوهات شهرة في تاريخ استكشاف الفضاء. إنه يظهر المستوى الرائع للهندسة والدقة اللازمين لصنع مركبة وتوجيهها نحو الكوكب الأحمر.»

تبدأ أكثر مشاهد العالم تشويقًت للهبوط على المريخ بعد دخول المركبة الفضائية الغلاف الجوي العلوي للكوكب الأحمر بسرعة 20100 كيلومتر في الساعة، ويفتح الفيديو باللون الأسود، بسبب تغطية عدسة الكاميرا داخل حجرة المظلة. وفي غضون أقل من ثانية، تنتشر مظلة المركبة الفضائية وتتحول من أسطوانة مضغوطة مقاس 46 × 66 سم إلى قطر 21.5 مترًا وهي مفتوحة بالكامل.

قال مايكل واتكينز، مدير مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في جنوب كاليفورنيا، والذي يدير مهمة الوكالة «لدينا أخيرًا الآن نظرة فعلية لما نسميه سبع دقائق من الرعب أثناء الهبوط على المريخ.»

يظهر الفيديو أيضًا سقوط الدرع الحراري بعيدًا عن العربة، وهي يحميها من درجات الحرارة الحارقة أثناء دخولها إلى الغلاف الجوي للمريخ.