تعتزم المملكة العربية السعودية اعتماد بطاقة الحج الذكية بدلًا من جوازات السفر للحجاج في المشاعر المقدسة بدءًا من موسم الحج المقبل.

وتُطبَع البطاقة الذكية في بلد الحاج، ويحملها أثناء دخوله الأراضي السعودية لتغنيه عن حمل جواز السفر، إذ تتضمن البطاقة معلومات الحاج الشخصية والطبية والسكنية.

ونقلت صحيفة عكاظ السعودية، عن الدكتور محمد بن صالح بنتن، وزير الحج والعمرة، أن «بطاقة الحج الذكية هي بطاقة موحدة لجميع الحجاج، تحتوي على معلوماتهم الشخصية والطبية والسكنية ويمكن قراءتها عبر تطبيق على الأجهزة الذكية  يربط ربطه مباشرة عبر تقنية اتصال المجال القريب (إن إف سي) للمساعدة في إرشاد الحجاج التائهين لمقر إقامتهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، والتحكم بدخولهم للمخيمات والمرافق المختلفة، والحد من الحج غير النظامي.»

منصة الحج الذكية

وكان وزير الحج والعمرة دشن في أغسطس/آب الماضي، مشروع منصة الحج الذكية، التي تتضمن في مرحلتها الأولى عددًا من الخدمات الإلكترونية المتطورة ترى المملكة أنها ستحدث نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للحجيج والقطاعات العاملة في موسم الحج؛ منها بطاقة الحج البنكية وشبكة إنترنت الأشياء ومنظومة كاميرات مراقبة الحشود باستخدام الذكاء الاصطناعي ومركز مراقبة التفويج وإدارة الحشود.

تطوير الخدمات

واستقبلت السعودية خلال موسم الحج الماضي، أكثر من 2.4 مليون حاج من جميع دول العالم، وتعمل المملكة باستمرار على تنفيذ مشاريع لخدمة الحجيج والمعتمرين في المشاعر المقدسة؛ مثل مشروع تخفيض درجة حرارة طرق المشاعر في العاصمة المقدسة، وإطلاق مواقف ذكية من 13 طابقًا تتسع 550 سيارة في مكة المكرمة للسيطرة على الازدحام المروري الكثيف المصاحب لأداء المناسك، فضلًا عن توسعة الحرم المكي وتهيئة سطحه لأداء الصلاة في أوقات الذروة والمواسم لتخفيف الزحام، وإنشاء سلالم كهربائية متحركة لنقل المصلين فيه وخدمات أخرى تطورها الوزارة في كل موسم حج جديد.