عرض المُبتكِر الفلسطيني الشاب، عمر أبوضية (29 عامًا) المؤسس المشارك لشركة شارلوك بيوساينس، خلال مشاركته في فعاليات أسبوع دبي للمستقبل الذي تنظمه مؤسسة دبي للمستقبل أبحاثه الطبية والتقنية المتقدمة أمام الجمهور العالمي، ليتعرفوا على تجربته في ريادة الأعمال التقنية.

وشارك أبوضية في تأسيس شركة شارلوك للعلوم الحيوية، مع 15 عالمًا وخبيرًا، لريادة جيل جديد من تقنيات تشخيص الأمراض والفيروسات والآفات الزراعية، وحصلت الشركة على تمويل بقيمة 49 مليون دولار حتى الآن.

وشارلوك؛ منصة للكشف القابل للبرمجة لتتابعات الدي إن إيه، وري إن إيه بسرعة عالية وتكلفة منخفضة. وتكشفت هذه التقنية جزيئًا وحيدًا من دي إن إيه أو ري إن إيه من الفيروسات والبكتيريا والأورام، وغير ذلك من الأمراض، بتكلفة لا تتجاوز 60 سنتًا للتفاعل الواحد، وباستخدام شريط ورقي صغير أشبه باختبارات الحمل دون أية أدوات إضافية، ما يسمح بتطبيقها في أي وضع.

ويحدث الكشف في أقل من ساعة، ولا يتطلب سوى الحفاظ على درجة حرارة ثابتة تساوي 37 درجة مئوية، وهي درجة حرارة الجسم الطبيعية. وتعالج التقنية الجديدة مجالًا واسعًا من العينات؛ بما فيها الدم والمصل والبول واللعاب، ولا تتطلب سوى الحد الأدنى من المعالجة المسبقة للعينة من دون أية عمليات تصفية.

واختار أبوضية في وقت مبكر أن يكون جزءًا من الجهود العلمية العالمية والأبحاث الهادفة لتخفيف تكلفة الرعاية الصحية عن كاهل مئات الملايين ممن لا يملكون ما يسد تكاليف الطبابة والاستشفاء في الدول النامية حول العالم.

نجح أبوضية، الأكاديمي الحائز على بكالوريوس في الهندسة البيولوجية والميكانيكية ودكتوراه في العلوم الصحية والتقنية من معهد ماساتشوستس للتقنية ودكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية من كلية الطب في جامعة هارفرد في الولايات المتحدة، في تطوير منصة مدروسة التكاليف لتحليل التفكيك المحدد للإنزيمات عالية الحساسية، تسهل اختبار العينات الطبية لتحليل الأمراض والفيروسات وأنواع البكتيريا والأورام.

وبفضل تدني تكلفة الاختبار وسهولة إجرائه في أي مكان - شرط تثبيت درجة الحرارة- فإنه قابل للتطبيق في العيادات الميدانية في مناطق انتشار الأوبئة أو حالات الحجر والعزل الصحي، ويمكن أن يتحول إلى اختبار ذاتي في المنازل أو أماكن العمل أو منشآت الفحص الطبي الدوري في المدارس والمصانع والمؤسسات.

ويواصل عمر أبوضية العمل مع فريقه لتوسيع دائرة اختصاصات ابتكاره لكشف مزيد من الأوبئة والفيروسات وأنواع البكتيريا وتصنيف الخلايا الجينية البشرية والنباتية، لدعم الجهود الطبية العالمية في مجالات الأوبئة والأمراض المستعصية والأبحاث الزراعية.

حاز أبوضية على جائزة مبتكرون دون 35، التي تسلط الضوء على المبدعين من الشباب العربي بالشراكة بين مؤسسة دبي للمستقبل ومنصة أم أي تي تكنولوجي ريفيو العربية، ضمن أسبوع دبي للمستقبل.

يُذكر أن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل، انطلقت يوم الأحد 3 نوفمبر/ تشرين الثاني، في منطقة 2071 بوليفارد أبراج الإمارات في إمارة دبي، واستمرت حتى يوم الخميس 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بهدف إشراك المجتمع وأجيال المستقبل في منظومة الابتكار والإبداع.