أطلقت الإمارات العربية المتحدة، مطلع مايو/أيار الجاري، تطبيقًا إلكترونيًا زراعيًا، هو الأول من نوعه، بهدف تسخير الأتمتة والتقنية لتطوير القطاع وتنظيم العمل فيه.

ويتضمن التطبيق الذكي الذي تبنته هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية إرشادات تفصيلية عن أفضل الممارسات الزراعية لأنواع مختلفة من المحاصيل، وطرق تنمية الثروة الحيوانية والعناية بالإبل والماعز والأغنام.

ويمكن تحميل «دليل الإرشاد الزراعي» من خلال أنظمة آبل وأندرويد للهواتف النقالة والأجهزة اللوحية، ويُقسَم إلى أقسام عدة؛ منها قسم يحتوي على جميع السياسات والتشريعات الناظمة للأنشطة الزراعية وتربية الثروة الحيوانية وسياسة الزراعة وسلامة الغذاء في إمارة أبوظبي، فضلًا عن الأدلة الإرشادية وأدلة الممارسات الموضحة للأنشطة الخاصة بقطاع الزراعة والثروة الحيوانية.

وتشمل الإرشادات نصائح للتعامل الأمثل مع نحو 25 محصولًا من الخضروات المزروعة في الحقول المكشوفة و12 صنفًا من الفاكهة، و9 أصناف من المحاصيل العلفية، التي تتحمل درجات الملوحة المختلفة، وإرشادات لإدارة زراعة النخيل والتصدي للآفات الزراعية، فضلًا عن نصائح للتعامل مع 5 أصناف من الخضروات المزروعة في البيوت المحمية وطرق الزراعة في البيوت البلاستيكية والبيوت الشبكية والبيوت المُعتمِدة على أنظمة الزراعة المائية، مع شرح لأساسيات الزراعة العضوية وطرق التحول من الزراعة التقليدية إلى الزراعة العضوية.

ويركز قسم الثروة الحيوانية على الحيوانات المحلية؛ الإبل والماعز والأغنام، مع معلومات تفصيلية عن طرائق التربية الصحيحة للحفاظ على سلامة الحيوانات وصحتها؛ ومنها إرشادات عن الحظائر ونظم الإيواء وإدارة السلالات والتناسل، مع الإضاءة على طرق التصدي للأمراض الشائعة.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات، عن المهندس ثامر راشد القاسمي، المتحدث الرسمي باسم هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن التطبيق الجديد يمثل «منصة معرفية تتحول تدريجيًا لأن تكون موسوعة زراعية متكاملة تحتوي على معلومات تفصيلية حول أفضل الممارسات الزراعية لمختلف المحاصيل التي تلائم بيئة دولة الإمارات بالإضافة إلى أفضل الممارسات لتربية الماشية والعناية بالثروة الحيوانية لتعزيز الأمن الغذائي والحيوي.»

ويصب التطبيق الجديد في إطار رؤية الإمارات الرامية إلى تحقيق بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء والمحافظة على الموارد المائية وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتفعيل التنمية الخضراء. وترى وزارة التغير المناخي والبيئة أن أي استراتيجية تنموية لتحقيق الأمن الغذائي، لا بد وأن تتخذ من التنمية الزراعية المستدامة غاية لها.