أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي النسخة الأولى التجريبية من مشروع «الإفتاء الافتراضي» وهي مبادرة أولى من نوعها على مستوى العالم الإسلامي، تقدم فيها خدمات الإفتاء للسائلين باستخدام تقنيات متطورة تشمل الذكاء الاصطناعي والتفاعل الافتراضي والمعزز والتحليل الصوتي والمحادثة الصوتية وتحليل النصوص والتحاور من خلال الكتابة، وغيرها من الأدوات التقنية المتقدمة.

وأقامت الدائرة عرضًا تجريبًا للخدمة ضمن منصة خاصة في منطقة البوليفارد في أبراج الإمارات، ويستطيع السائل الوصول إلى الخدمة من خلال موقع الدائرة الإلكتروني.

وتوفر خدمة الإفتاء الافتراضي حاليًا فتاوى الصلاة وستتكامل لاحقًا لتشمل المواضيع الأخرى الشائعة التي يطلب فيها المسلمون الفتاوى.

وتعمل الخدمة بالاعتماد على قاعدة بيانات ضخمة تتضمن مسائل الفتوى الشائعة، وتعمل خوارزمية الذكاء الاصطناعي للخدمة على تحليل أسئلة المستفتين لتأتي بالإجابات على المسائل المطروحة وتستفيد من تعلم الآلة لتحسين أجوبتها ودقتها، وتجيب الخدمة باللغتين العربية والإنجليزية.

ويسهم إطلاق مشروع «الإفتاء الافتراضي» في تحقيق أهداف «دبي 10X» التي تُشرف عليها مؤسسة دبي للمُستقبل، للمساهمة في تنفيذ رؤية دبي لتكون مدينة المستقبل، وذلك من خلال آليات عمل جديدة تحاكي المستقبل، وتسهم في استدامة تنافسية دبي، لتكون أول منصة للفتاوى الشرعية توظف تقنية الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة، وذلك بما يتماشى مع توجهات حكومة دبي الهادفة إلى فتح آفاق الابتكار أمام مختلف القطاعات بما يعين على الاستعداد الأمثل للمستقبل.

وتهدف الدائرة من هذه الخدمة إلى استيعاب الأعداد الكبيرة المقدمة من طلبات الفتاوى والاستفسارات الدينية، وتقديم الفتاوى بلغات عالمية مختلفة بسرعة ودقة، بالإضافة إلى توثيق العدد الكبير من قواعد البيانات والوثائق والكتب المتخصصة بالفتاوى ليستفاد منها بالطريقة المثلى، ليكون برنامج الإفتاء الافتراضي مصدرًا معتمدًا للفتاوى يساعد في مواجهة المصادر المشبوهة وغير الدقيقة، ويقدم بديلاً متطورًا وموثوقًا يناسب متطلبات العصر.