باختصار
  • في أحد منشوراته الأخيرة على فيسبوك، شارك مارك زوكربيرج صورة لفريق "بيو هاب" العلمي، وعلق على بعض من أهداف المجموعة.
  • وفقاً لزوكربيرج، فقد ازداد معدل العمر المتوقع سنوياً بمقدار ربع سنة خلال القرن الماضي. وإذا تابعنا على هذا المنوال، فإن معدل العمر المتوقع سيبلغ حوالي 100 عام في نهاية هذا القرن.

أطلق مارك زوكيربيرج وزوجته بريسيلا تشان مشروعاً طموحاً في سبتمبر الماضي، بهدف  جعل العالم خالياً من الأمراض خلال فترة حياة أطفالهما. وجاء المشروع تحت اسم  بيو هاب، وهو بقيمة 3 مليارات دولار ضمن مبادرة تشان زوكربيرج لخدمة ذلك.

في أحد منشوراته الأخيرة، شارك مارك زوكربيرج صورة الفريق العلمي للمبادرة، وعلق على بعض من أهداف المجموعة:

 

فيسبوك/ مارك زوكربيرج
فيسبوك/ مارك زوكربيرج

 

يتضمن مجلس إدارة المبادرة خبراء من جامعة ستانفورد، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي، وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، وذلك تحت إدارة عالمة الأعصاب من جامعة روكيفيلر، د. كوري بارجمان.

سيتطلب القضاء على كافة الأمراض كميات كبيرة من الأبحاث، وهي أبحاث كانت تقودها شركة بيو هاب. قد يبدو هذا الهدف طموحاً بشكل مبالغ فيه بعض الشيء، ولكن الفريق يعتقد بأنه ممكن، إذا أخذنا بعين الاعتبار كل الإنجازات التي تحققت خلال المئة عام المنصرمة.

يشير زوكربيرج إلى هذا ضمن منشوره:

لقد ازداد متوسط العمر المتوقع سنوياً بمقدار ربع سنة خلال القرن الماضي، وإذا تابعنا على هذا المنوال، فإن معدل العمر المتوقع سيبلغ حوالي 100 عام في نهاية هذا القرن. ما يعني أننا سنكون قد شُفينا من أغلب الأمراض التي تمنعنا حالياً من الوصول لهذا العمر. ومع تسارع تطورات العلم والتكنولوجيا، هناك فرصة لكي نتوصل إلى نتائج أفضل.

إضافة إلى مبادرة الأمراض المعدية، يركز بيو هاب على مشروع أطلس الخلايا، وهو مشروع بقيمة مليون دولار لرسم خريطة لكافة الخلايا في الجسم البشري. ونظراً لأن أغلب الأمراض التي تصيب البشر تبدأ على المستوى الخلوي، فإن رسم خريطة لهذه الخلايا قد يتيح رؤية ما يحدث عند الإصابة بمرض ما.