باختصار
دخلَ منافسٌ جديد عالمَ التقنية وصناعةَ المركباتِ لينافسَ شركةَ «تسلا» الرائدة في المركبات الكهربائية، إذ تستعدّ شركةُ «لوسيد موتورز» لطرح مركبتِها الفاخرة «هواء - Air» في الأسواق.

عصر المركبات الكهربائية

تُعَدّ شركةُ تسلا رائدة في مجال صناعة المركبات الكهربائية، فهي تسعى دائمًا إلى توفير وسائل نقل رخيصة ونظيفة وصديقة للبيئة وأكسَبَها هذا شهرةً واسعةً، لكنّها ليست الوحيدة، في تتنافس مع الشركاتِ الأخرى في صناعة المركبات الكهربائية، ويبقى الفائزُ الأهم في هذه المنافسة هو المستهلكُ والبيئة.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

تستعدّ شركةُ «لوسيد موتورز» للمركبات الكهربائية في كاليفورنيا للدخول في المنافسة، إذ طوّرت سيارةً كهربائية جديدة اسمها «هواء – Air.» لكن ثمنَ السيارة الجديدة يتجاوزُ في أرخص إصداراتها الذي يبلغ سعره نحو 52 ألف دولار ثمنَ سيارة «الطراز 3» التي ستطرحها شركة تسلا قريبًا. وقال «رايموند وانغ» المحرر في موقع ماشابل «يرى كثيرون أن سيارة هواء-Air ستُحرِجُ شركةَ تسلا، إذ تتفوق مواصفاتها التقنية على سيارة تسلا الطراز-إس… وستشعر حين ركوبك سيارة هواء-Air أنك في طائرة خاصة أو في جناح الدرجة الأولى ولست في مجرد مركبة على الطريق.» ويوافقُه في ذلك «بيتر راولنسون» المهندس الرئيس السابق لمشروع سيارة الطراز-إس في شركة تسلا. وأشار راولنسون، الذي أصبح المدير التنفيذي لقسم التقنية حاليًّا في شركة لوسيد موتورز، إلى أنّ البطارية المصمّمة خصيصًا لسيارة هواء-Air تتيح للركاب مساحةً أوسع من التي تقدّمُها تسلا في مركباتها.

يمتازُ الإصدارُ الكاملُ من سيارة هواء-Air بمحرّكين بقوّةِ 1000 حصان وبدفعٍ رباعي العجلات. وهي تستمد الطاقة من بطاريةٍ تعمل لمسافة 640 كيلومترًا ومقاعد خلفيّة مجهّزة بوضعيّة الاستلقاء ومقاعد أماميّة مجهّزة ببرنامج للتدليك. أما الإصدار الاعتيادي من سيارة هواء-Air فيملك محرّك دفع خلفي بقوة 400 حصان، وبطارية تعمل لمسافة 385 كيلومترًا. في المقابل، ستتيح كل الإصدارات من سيارة هواء-Air تفعيلَ مستوياتِ القيادةِ الذاتية الرابعة والخامسة، وستشمل كذلك شاشاتِ لمسٍ بدلًا من لوحاتِ أجهزة القياس الاعتيادية، ومساعدًا شخصيًّا ناطقًا «بذكاء اصطناعي،» وقدرة التعرف على الوجه.

فوائد السيارات الكهربائية

تأتي السيارات الكهربائية حاليًّا بفوائد جيدة. إذ تُشحَن بطاريتها في المنزل، وتَخفِض تكلفةَ التنقلات، وتقلل الانبعاثاتِ في الهواء، وتَمنَحُ سائقَها رحلةً هادئةً ومريحة. وتساعد المركباتُ الكهربائية على توفير مليارات الدولارات التي تهدر على مشكلات الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وإذا كانت الإصداراتُ الفاخرةُ رفَعَت سعرَ السيارات الكهربائية، فإنّ دخول شركات جديدة في المنافسة سيوفّر خيارات أكثر وبأسعار مناسبة للجميع. وستؤدي زيادة الإقبال على المركبات الكهربائية إلى َخَفِض سعرها تدريجيًّا وسنرى عودة الطبيعة الخضراء إلى كوكبنا.