باختصار
أنتجت ناسا مشعل محرك صاروخي بالطباعة ثلاثية الأبعاد من سبيكتين معدنيتين. وقد تساعد هذه الطريقة في خفض التكاليف والقوى العاملة اللازمة لصناعة الصواريخ.

طباعة الصواريخ

تطورت قدرات الطباعة ثلاثية الأبعاد بصورة كبيرة. وطبعت ناسا بالتعاون مع شركة تجارية جزءًا أساسيًا من الصاروخ باستخدام سبائك معدنية مميزة للمرة الأولى على الإطلاق. وعلى الرغم من إنتاجها لمكونات أخرى للصواريخ بالطباعة ثلاثية الأبعاد سابقًا، لكنها كانت تصنع من معدن واحد. وقد تخفض هذه الترقية الجديدة تكلفة صنع الصواريخ وتجعلها أكثر أمانًا في الوقت ذاته.

واستطاع فريق ناسا طباعة مشعل محرك صاروخي باستخدام عملية جديدة. وتتيح الطريقة -المعروفة باسم الترسيب الليزري التلقائي للمساحيق المتطايرة- إنشاء أي جزء بقطعة واحدة، بدلًا من عدة قطع يجب تجميعها بالدمج أو اللحام. وتستغرق العملية التقليدية وقتًا أطول من ذلك، وتحتاج إلى قوى عاملة أكثر، ما يعني أن الطريقة الجديدة قد تخفض التكاليف بمقدار الثلث، وتتيح صنع الصواريخ في نصف الوقت. وعند اختباره (اختبارات الأداء)، أثبت الجزء الذي صنع بهذه العملية الجديدة فعاليته.

حقوق الصورة: ناسا/جامعة ألاباما في هنتسفيل/ جودي شنايدر
حقوق الصورة: ناسا/جامعة ألاباما في هنتسفيل/ جودي شنايدر

سفر فضائي أكثر أمانًا

تتضمن طرق اللحام التقليدية إذابة معدنين باستخدام معدن حشو. وعلى الرغم من أن العملية لا تشكل رابطة قوية، فهي تشكل مناطق تماس. وفي ظل ظروف السفر الفضائي شديدة الصعوبة، ينطوي الضغط الشديد ودرجات الحرارة القاسية على خطر التشقق، وتعريض البعثات ورواد الفضاء والمؤن للخطر. وتزيل الطريقة الجديدة هذا الضعف الهيكلي، ما يقلل المخاطر.

وقد يكون لهذه التقنية تأثير كبير على نظام الإطلاق الفضائي، والجيل القادم لمركبة الإطلاق من ناسا، والتي تهدف إلى مساعدتنا في الوصول إلى أجرام سماوية جديدة كالكويكبات -وحتى المريخ. وقال ستيف ووفورد، مدير مكتب محركات نظام الإطلاق الفضائي في مركز مارشال للطيران الفضائي التابع لناسا «في الجيل القادم للمحركات الصاروخية، نطمح إلى إنتاج مكونات طيران أكبر وأكثر تعقيدًا عبر تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.»

وتعمل سبيس إكس أيضًا على جعل السفر الفضائي أقل تكلفة بطرائق متنوعة، منها تصنيع أنظمة الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام. وستدعم جهود مشابهة إمكانية السفر إلى الفضاء، لتزيد قدراتنا على تعلم كل ما في وسعنا من الفضاء.