استخدمت شركة سويسرية ناشئة تدعى كريسبر ثيرابيوتكس أداة التعديل المورثي كريسبر لعلاج شخص مصاب بمرض بيتا ثلاسيميا الدم. وهو أمر مهم، لأنه يسجل أول عملية تعديل مورثي باستخدام كريسبر في مستشفى غربية بعد أن استخدمها الصينيون في علاج السرطان، وفقًا لإم آي تي تيكنولوجي ريفيو. وقال المدير التنفيذي للشركة سامارت كولكارني في بيان صحافي «يُعد علاج أول مريض في هذه الدراسة علامةً فارقةً في التاريخ الطبي والعلمي، وبداية جهودنا في تدشين علاجات كريسبر/كاس 9 بمثابة فئة جديدة في الأدوية الطبية التحولية.»

يمتلك المصابون ببيتا ثلاسيميا مورثات طافرة تمنع الخلايا الدموية من حمل الأكسجين إلى الأجهزة. لهذا حصل الأطباء على خلايا جذعية من النخاع العظمي للمريض واستخدموا كريسبر لتعديل الحمض النووي للخلايا وإعادته إليها مجددًا، وفقًا لتقرير إم آي تي تيك.

ولم يثبت بعد فعالية العلاج الجديد. ووفقًا لما قيل في البيان الصحافي، يبدو أن الشركة تراهن عليه. إذ تتضمن التجربة السريرية الحالية 45 مشاركًا. وقال المتحدث باسم الشركة في البيان إن الشركة ستنتظر لترى مدى فعالية العلاج على أول مريضين قبل تجربته على بقية المشاركين.