باختصار
استطاع مركز التحكم بمهمة روزيتا إعادة الاتصال مع المركبة بعد 24 ساعة من انقطاعه، وتم وضعها على بعد 30 كم من المذنب.

بعد أن أصبحت أول مركبة فضائية تحط مسبارها على مذنب، استطاعت روزيتا (Rosetta) التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (European Space Agency) اكتشاف الماء المتجمد على سطح المذنب تشوريوموف-جيراسيمنكو 67 بي (67P Churyumov-Gerasimenko)، إلا أن الاتصال انقطع في نهاية هذا الأسبوع.

ولكن لحسن الحظ بعد أكثر من 24 ساعة من انقطاع الاتصال استطاع مركز التحكم بالبعثة إعادة تأسيس الاتصال مجدداً مع روزيتا.

rosettaalong
حقوق الصورة: ESA

وبحسب وكالة الفضاء الأوروبية إن سبب فقدان الاتصال هو نظام الملاحة في المكوك، لأن روزيتا تعتمد على موقع النجوم لتحديد موقعها، وربما تشوشت عندما صدمتها جزيئات الغبار على سطح المذنب الذي تراقبه.

1-aphotoreleas
حقوق الصورة: Phys.org

تعرف روزيتا بأنها المركبة الأم للمسبار فيليه (Philae) الذي وضع نفسه في الوضع الآمن عندما انقطع الإرسال مع مركز تحكم البعثة، مما أدى إلى إيقاف كل المعدات والآلات والكاميرات والرادار وأجهزة التحليل.

وقام مركز التحكم بالبعثة بإرسال أوامر دون اتصال متبادل بين القاعدة والمركبة، لإعادة تعيين محددات المواقع فيها، فتم إعادة التواصل بين مركز التحكم وروزيتا، وتم نقلها إلى مدار يبعد 30 كم عن المذنب.

وهكذا تستمر رحلة روزيتا بنجاح.