أهلًا بكم على متن محطة فضاء فون براون الدوارة

ابتكر جون بلينكاو، الطيار السابق، وتوم سبيلكر، المهندس المعماري المتقاعد لمختبر الدفع النفاث، مفهومًا لمحطة للسياحة الفضائية والتجارب العلمية في الجاذبية المنخفضة لوكالات الفضاء الحكومية. وعرضت مؤسسة جيتواي فاونديشن خططها الطموحة التي تتضمن نموذجًا لفندق هيلتون في مقطع فيديو جديد على يوتيوب.

وتعد مركبة سبيسبورت التخيلية رؤية مستقبلية لمركز فضائي ضخم، مناسب لأغراض عدة، كقضاء عطلة قصيرة في الفضاء. ونشرت المؤسسة على موقعها الرسمي «ستتيح لنا المركبة التقدم في خطوتنا الأولى نحو استعمار القمر والمريخ، وستمهد الطريق نحو عصر جديد من الاستكشافات، والسفر عبر نظامنا الشمسي وخارجه.»

وبما أن المركبة تدور، سيمكنها محاكاة درجات مختلفة من الجاذبية، إذ يمكن للقسم الذي يتضمن الإدارة والتخزين والعناصر المهمة الأخرى في المركبة محاكاة الجاذبية القمرية للسياح والأغراض العلمية. ويستخدم التصميم التخيلي خمس بوابات لتشكيل محطة لرسو المكوكات الفضائية.

هل ستبنى المركبة؟

تعرض المؤسسة اليوم بطاقة عضوية ونظام قرعة، وترسل إلى المتبرعين السنويين رسائل إعلامية عبر البريد الإلكتروني، وتقدم لهم خصومات على الفعاليات، وفرصة للفوز برحلة مجانية إلى البوابة الفضائية إن بنيت. وهو مشروع طموح جدًا، ويتطلب تمويله مبالغ هائلة، لكنه يقدم للمهتمين فرصة للسفر إلى الفضاء.