التطور يا عزيزي

لا يَطرأ مثل نظامنا الشمسي الكوكبي في الكون هكذا بصورة كاملة التشكُّل، بل يتطور ناشئًا من حلقة غازية تُرابية تُدعى القرص الكوكبي الدوار، وهي التي تحيط بالنجم في مرحلته الأولى التي يُدعى فيها «نجمًا أوّليًّا.»

لكنِ اعتمادًا على أرصاد من مرصد «ألما» الراديوي في تشيلي وجد فلكيون نجمًا أوّليًّا ليس كالنجوم المرصودة في بقية الكون. وأطلق العلماء على النجم المكتشف «إل 1527،» وهو حديث جدًّا بمقياس عمر النجوم، وله «قرص مُلتو» لا يحيط به على مستوى أُحادي، ويمكن أن يزيد معارفنا عن نظامنا الشمسي خاصة والكون كله عامة.

حائد عن الخط

في النظم الشمسية تدور الكواكب عادة في مدار أحادي المستوى يحاذي خط استواء نجمها، لكنْ الفلكيون رصدوا استثناءات لهذا: أنظمة شمسية تدور كواكبها في عدة مستويات، أو في مستوى واحد لا يحاذي خط استواء نجمها. تدور الكواكب في نظامنا الشمسي مثلًا في مستويات لا تحاذي خط استواء الشمس، بل تميل عنه سبع درجات تقريبًا. وخمن الفلكيون أن هذا ينشأ عن التواء يكون في القرص الكوكبي الدوار في حداثة نظامه، ودعم هذا التخمينَ بحث حديث؛ لكن ظل خافيًا عليهم مدى الحداثة الذي يمكن أن ينشأ عنده الالتواء.. حتى ظهر «إل 1527.»

نجم وليد

في دراسة نُشرت يوم الاثنين الماضي في مجلة نيتشر فصَّل باحثون من معهد أبحاث ريكن وجامعة شيبا في اليابان اكتشافهم لنجم «إل 1527» ذي القرص الملتوي المكوَّن من قسمين، كل يدور في مستوى مختلف.

اللافت هو سِن «إل 1527»: عشرات آلاف الأعوام فقط، أي إنه وليد في عيون الفلكيين. وقالت الباحثة نامي ساكاي في بيان صحافي «هذا الاكتشاف يوضح أن انعدام المحاذاة في المدارات الكوكبية يمكن أن ينشأ عن التواء يحصل في أبكر مراحل تكوُّن الكواكب.»

إدامة النظر

يحتاج الباحثون إلى إجراء أبحاث أكثر لمعرفة سبب ذلك الالتواء، وتحديد إن كان حَالة شاذة ذلك النجم أم إنّ له في الكون نظائر. الجانب الإيجابي أن «إل 1527» لا يبعد من الأرض إلا 450 سنة ضوئية، وأن لقرصه زاوية تُسهِّل رصده؛ أي إن ذلك الوليد يمكن أن يعلمنا في المستقبل غير البعيد مزيدًا عن نظامنا الشمسي والكون عمومًا.