تجربة أتْمتة

قريبًا قد ينضم روبوت يُدعى فليبي إلى أكبر قوى عاملة في الولايات المتحدة؛ ففي يوم الاثنين الماضي نشر موقع ياهو فاينانس تقريرًا يقول إن شركة وُول مارت للبيع بالتجزئة تختبر حاليًّا في مقرها الرئيسي (في بنتونفيل في ولاية أركنساس) قدرة مساعد مطبخي روبوتي جديد على قَلْي الأطعمة.

وإن نجح فليبي في الاختبارات، فربما تُؤتْمت به وول مارت مطاعمها في نهاية المطاف؛ أي سيكون الدجاج والبطاطس مِن قلْي روبوت لا إنسان.

فليبي والمِقلاة

فليبي من إنتاج شركة ميسو روبوتيكس الناشئة القائمة في مدينة باسادينا، وهو روبوت يعتمد على ذكاء اصطناعي وذراع روبوتية ذات ستة محاور ومستشعرات وكاميرات لإنجاز عدة أعمال مطبخية، منها: قلْب شرائح البرجر وقلْي أطعمة عديدة.

وتراه وول مارت قادرًا في نهاية المطاف على القلْي في مطاعهما بدلًا من البشر، فيكون معه موظف بشري لا يعمل إلا ملْء سِلال القلْي بالأطعمة ووضْعها على الرف أمام فليبي، فيراها الروبوت ويتعرف عليها، فيحملها ويضعها في الزيت الساخن ويُحرِّكها حرصًا على قليها بتساو من جميع الأوجه، وحينما تنضج يحمل الروبوت السَّلة إلى رف تصفية الزيت، حيث يسع موظفًا بشريًّا أن يَفحص درجة الحرارة الداخلية للأطعمة فيها.

مساعدات روبوتية

ليست هذه أول مرة تستعين فيها وول مارت بروبوت على أعمال تراها لا تستحق وقت الموظفين البشريين، ففي أغسطس/آب الماضي بدأت اختبار قدرة عربات روبوتية صغيرة على جمع طلبات العملاء الإنترنتيّة، وتخطِّط حاليًّا لطرح 360 روبوتًا قادرًا على تنظيف أرضيات متاجرها.

والمفروض أن حال فليبي كحال غيره من تلك المبادرات السابقة: لن يَحرم أي موظف بشري من وظيفته؛ لكن هذا الزعم محل شك طبعًا.

قال ديفيد زيتو، مدير شركة ميسو روبوتيكس التنفيذي، لياهو فاينانس «ليس هدفنا من كل هذا استبدال روبوتات بالموظفين، بل مساعدة الطباخين البشريين الأمريكيين الكادحين بأدوات تُعينهم على الإنتاج وتَحمل عنهم عبْء بعض الأعمال التَّكرارية المملة المجهِدة.»

لكن حتى إذا لم يحل فليبي محل أي موظف، فإنه سيحفظ لِوول مارت بعض المال على الأقل، إذ لن تجد روبوتًا يَتسلَّى بأكل قطعة أو اثنتين من الدجاج الذي قلاه منذ بره!