باختصار
مع انعدام الاستقرار المالي، يلجأ كثير من الأفراد إلى عملة البتكوين اللامركزية لادّخار ثرواتهم. نتيجة لذلك -وإضافةً إلى قدرة البتكوين على إحداث ثورة في النظام المالي- فإنّ عملة البتكوين أظهرت نموًّا كبيرًا في الأعوام الأخيرة.

الذهب العصري

تنبَّأ توم لي الخبير الاستراتيجي في فندسترات في وول ستريت بأنّ قيمة عملة البتكوين ستستمرُّ في الارتفاع إلى أن تبلغ 55 ألف دولار أمريكي بحلول عام 2022. وبنى توم لي تنبُّؤه على مبادئ الندرة الاقتصاديّة واضطراب الأسواق الماليّة.

ويدّعي توم لي أنّ البتكوين بدأت تحتلّ المكانة التي كان يملكها الذهب في الاقتصاد سابقًا. إذ أصبحت البتكوين وسيلة متماسكة ومستقلّة لادّخار الثروات في الوقت الذي نشهد فيه فتورًا اقتصاديًّا واضطرابًا في أسواق المال والذي يؤثّر في قدرة الناس على ادّخار نقودهم. ويظهر ذلك بوضوح في الدول التي تتحكّم فيها الحكومات بالعملة الاقتصاديّة لتحقيق أهداف خاصّة كما في الصين واليابان.

وانتقد كثيرون عملة البتكوين بسبب اضطرابها -إذ وصلت درجة تقلّبها الآن إلى 75%- وادّعوا أنّها لن تكون وسيلة ادّخار آمنة كما يراها توم لي. وقال توم لي لصحيفة كوين تليجراف أنّ «درجة تقلّب الذهب وصلت إلى 90% بين عامي 1971 و1980 عندما أهملت الولايات المتّحدة الأمريكية قاعدة الذهب. لذا فإنّنا نظنّ أن درجة تقلّب البتكوين ستتحسّن بمرور الوقت.» ويبدو أنّ قيمة البتكوين تجاوزت الذهب بالمصادفة بداية هذا العام.

ارتفاع قيمة البتكوين والنتائج المترتّبة على ذلك

ارتفعت قيمة البتكوين في الآونة الأخيرة بمعدّل كبير جدًّا واختلفت بذلك عن جميع العملات الأخرى –أو الأصول وفقًا للجهة التي تطرح عليها السؤال.– وكمثال على ذلك، اشترى مطوّر في شهر مايو/أيار من عام 2010 قطعتي بيتزا مقابل 10 آلاف بتكوين. يعادل ذلك إجمالًا نحو 25 مليون دولار أمريكي حاليًّا، وهذا يكفي لشراء إحدى تحف ماجنا كارتا التي يبلغ عمرها 720 عامًا إذ بيعت إحداها مقابل 21 مليون دولار في عام 2007.

يبدو أنّ عملة البتكوين تقود ثورة العملات المشفَّرة لتتحوّل من نظام ماليّ غريب يقبع في المجتمعات التقنيّة المنغلقة إلى موضوع جوهريّ يتحدّث عنه أهم المخطّطين الماليّين. وبدأت البتكوين بتغيير طريقة تفاعلنا مع الاقتصاد فعلًا، بالإضافة إلى بروزها كمثال فريد لتقنية البلوكتشين. وقال سيمون تايلور المؤسّس المشارك لصندوق أموال بلوكتشين الاستثماري في مقابلة مع الإدارة الحكومية للعلوم «تجعلنا تقنية البلوكتشين أقرب لعمليّات تحويل الأصول الفوريّة ونقل الأصول، وأمن نقل البيانات.» ويدّعي سيمون تايلور أنّ تقنية البلوكتشين سيكون لها أثر على سوق البورصة كما كان لشبكة الإنترنت أثره الواضح على اتصال البشر ببعضهم.

وأصبحت البتكوين كبيرة الآن بشكل يكفي لدول كاملة أن تدرس عمليّة قلب أنظمة المعاملات التي بقيت كما هي منذ اختراع مفهوم العملة. وتسعى الهند والسويد إلى تطوّر أنظمتها لتقدّم أول مجتمعات لا تعتمد على أوراق المال في التاريخ الحديث. وربّما يُعَدّ ذلك الامتحان الأصعب لمدى أهميّة العملات المعماة حاليًّا.