كلما استمر المطورون في تحسين برمجيات وأدوات الواقع الافتراضي، تزداد استخداماتنا لها. وعلى الرغم من الكتابات العديدة التي توضح التطبيقات المحتملة للواقع الافتراضي في الألعاب والتعليم والترفيه، لكن الخبراء تجاهلوا احتمال استخدامه كأداة تعزز الإبداع.

ويبحث العلماء والمطورون حاليًا عن طرائق لاستغلال الواقع الافتراضي في تعزيز القدرات الإبداعية لمستخدميه. فمثلًا، وجدت دراسة أجريت في الصين أن مستخدمي الواقع الافتراضي الذين طُلِبَ منهم تفكيك حوائط افتراضية أظهروا أداءً إبداعيًا فائقًا خلال المحاكاة مقارنةً مع المستخدمين الذين لم يواجهوا عوائق. ووجد الباحثون أيضًا أنهم أظهروا مستويات مرتفعة من المثابرة والمرونة، ما يشير إلى أن التجربة الافتراضية لتخطي العقبات عززت عملية معالجة المفاهيم.

وعلى الرغم من أن تأكيد نتائج الدراسة يتطلب أبحاثًا إضافية، لكن مطورين كثر أصدروا فعلًا برمجيات متطورة تهدف إلى تعزيز قدرات مستخدميها الإبداعية. إليك بعض أشهر أنظمة الواقع الافتراضي الموجودة حاليًا والتي يمكن استخدامها في تطوير القدرات الإبداعية.

إتش تي سي فايف

إتش تي سي فايف

يقدم جهاز إتش تي سي فايف تجربة فريدة لمستخدميه إن كان لديهم حواسيب عالية الأداء. ويستخدم الجهاز تقنية ستيم في آر تراكينج، ولذا يقدم نظارة وجهاز تحكم في جميع الاتجاهات ورسوميات واقعية وصوتيات موجهة وتقنية لمس عالية الدقة. ما يجعل استخدام الجهاز أحد أكثر التجارب واقعية بين أنظمة الواقع الافتراضي المتاحة تجاريًا.

ويستخدم جهاز إتش تي سي فايف برامج عديدة تعزز الإبداع، مثل تفوري، ما يساعد المستخدمين على تنمية قدراتهم الإبداعية. وتمثل تفوري أداة سرد قصص افتراضية تساعد المستخدمين على تصميم الرسوم المتحركة بسهولة وسرعة كبيرة من خلال الواقع الافتراضي. ولا يحتاج المستخدمون إلى أي معرفة مسبقة، ولذا تساعد أداة تفوري جميع الأشخاص المهتمين بإنتاج رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد وبيئات افتراضية.

أوكولوس جو

أمازون

تمثل أوكولوس جو حلًا لمن لا يملك حاسوب عالي التقنية. فهي نظارة لاسلكية مستقلة وتناسب من لا يود دفع أموال إضافية كي يشتري أجهزة أخرى. ويقدم الجهاز تجربة صوتية غامرة، ولذا فإن استخدام السماعات أمرٌ اختياري. وبهذا تجمع النظارة بين الصوت النقي والرسوميات ثلاثية الأبعاد، ما يجعلها أفضل سماعات الواقع الافتراضي.

ولدى نظارة أوكولوس جو برامج عديدة تعزز الجوانب الإبداعية للمستخدمين، مثل سكولبتر في آر. إذ يسمح البرنامج لستة عشر لاعبًا بتصميم المنحوتات ومشاركتها وتحطيمها في بيئة واقع افتراضي غامرة. ويمثل سايبر بينت برنامجًا آخر رائع يساعد المستخدمين على العمل مع خوارزميات رقمية ومواد تشبه الطلاءات التقليدية في الوقت ذاته.

بلاي ستيشن في آر

بلاي ستيشن

يمثل نظام بلاي ستيشن في آر منتجًا رائعًا لمحبي ألعاب الفيديو خاصةً مستخدمي بلاي ستيشن 4. وعلى الرغم من أنه أقل أداءً من أجهزة الواقع الافتراضي التي ذكرناها سابقًا ولا يمتاز بعرض الصورة في جميع الاتجاهات، لكنه يقدم تجربة واقع افتراضي غامرة. بالإضافة إلى أنه يعمل مع جهاز بلاي ستيشن 4 التقليدي، بشرط وجود بلاي ستيشن كاميرا. ويتضمن النظام قائمة تضم أكثر من 200 لعبة واقع افتراضي ما يجعله خيارًا رائعًا لمستخدمي بلاي ستيشن 4.

وعلى الرغم من أن نظام بلاي ستيشن في آر موجه لمحبي ألعاب الفيديو، لكنه يتضمن ألعابًا عديدة تعزز القدرات الإبداعية مثل لعبة ستاتيك التي تناسب المبتدئين وهي لعبة حل ألغاز تحمل لقب رحلة لحل تعقيدات العقل البشري. وتوجد لعبة أخرى تسمى أي إكسبيكت يو تو داي، ويشير الاسم إلى فيلم جولد فينجر الشهير لجيمس بوند، وهي لعبة يحاول فيها الشخص النجاة من الموت من خلال تخطي سيناريوهات مختلفة. وهذه أمثلة قليلة فحسب على الألعاب العديدة التي تعزز قدرات اللاعبين الإبداعية.

سامسونج إتش إم دي أوديسي

أمازون

سامسونج إتش إم دي أوديسي هو آخر منتج على قائمتنا، وهو جزء من منتجات ويندوز ميكسيد رياليتي. ويعني ذلك أن الجهاز يستخدم نظام التشغيل ويندوز 10، بشرط أن يكون حاسوبك متطورًا. ويختلف جهاز أوديسي عن أجهزة الواقع الافتراضي التقليدية، إذ يركز على الواقع المعزز الذي يدمج رسوميات الواقع الافتراضي مع رؤيتك في العالم الحقيقي.

ويعتمد النظام على ويندوز، ولذا يتوفر لديك عدد ضخم من الألعاب. ونقترح استخدامه في لعب ماينكرافت في الواقع الافتراضي. إذ عززت اللعبة القدرات الإبداعية لملايين اللاعبين منذ العام 2011. وهي متاحة حاليًا في إصدار خاص بالواقع الافتراضي، يتيح لعبها بصورة مختلفة تمامًا.

وهكذا توجد خيارات عديدة للأشخاص الذين يريدون تجربة عالم الواقع الافتراضي. وتتضمن جميعًا برامج وألعاب عديدة تعزز قدراتهم الإبداعية.