باختصار
  • كشفت فولكسفاجن الستار عن سيارة فان استعراضية، سيدريك، وهي لا تحتوي على دواسات أو مقود، كما أنها مزودة بأتمتة من المستوى الخامس.
  • مع انتشار السيارات ذاتية التحكم، يجب أن ينخفض عدد حوادث السير بشكل كبير، حيث أن 95% منها تعود لأخطاء بشرية.

لنعترف بالحقيقة، فكلما تم الإعلان عن مركبة جديدة ذاتية التحكم، نتمنى سراً أن تبدو شبيهة بتلك المركبات التي تظهر في أفلام الخيال العلمي. ربما ستحقق فولكسفاجن هذا الحلم بواسطة سيدريك (وهو اسم مشتق من السيارة ذاتية القيادة)، وهي سيارة فان تجريبية ذاتية التحكم.

كشفت الشركة الأم لفولكسفاجن، فولكسفاجن جروب أي جي، عن سيدريك في معرض جنيف للسيارات، ووفقاً للمدير التنفيذي ماثياس مولر، فإن سيدريك "أول سيارة ذاتية القيادة من فولكسفاجن جروب. وهي كهربائية بالكامل، ومتصلة بالكامل، ومؤتمتة كلياً. تعد سيدريك تجسيداً لتوقعاتنا عن السيارات ذاتية القيادة في أعلى مستوى لها من الأتمتة، أي المستوى الخامس".

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

تزعم الشركة الألمانية لتصنيع السيارات أن سيدريك هي المركبة الأولى التي تم تصميمها "من نقطة الصفر" لتكون ذاتية القيادة بالكامل. ولا يوجد فيها دواسات أو مقود. وفي الحقيقة، فإن أوضح ميزاتها قد يكون الزر مبهر المنظر الذي يمكن استخدامه لاستدعاء السيارة. وهو يغير لونه ويهتز عند وصولها، وهي ميزة لمساعدة الذين يعانون من مشاكل بصرية.

على الرغم من أن سيدريك ما تزال سيارة استعراضية، إلا أنها تجسد ما تعتبره فولكسفاجن مستقبل السيارات ذاتية التحكم. وتقول الشركة في بيان صحفي: "تعتبر سيدريك رائدة، وهي منصة تطبيق أفكار القيادة الذاتية في فولكسفاجن جروب".

بدأ قبول الناس للسيارات ذاتية القيادة يزداد بشكل مطرد، وذلك كبديل أكثر أماناً للسيارات التي يقودها البشر. ووفقاً للتقارير، يمكن للسيارات ذاتية القيادة أن تخفف من حوادث السير بنسبة 95%، وهي النسبة التي تنتج عن الأخطاء البشرية. وبالفعل، فإن السيارات ذاتية التحكم التي لا يوجد فيها أي وسيلة للتدخل البشري هي الأكثر أماناً. ولهذا، فقد تبرهن سيدريك والسيارات التي تليها أنها أفضل أصدقاء البشر في المستقبل.