وداعًا لاستهلاك الوقود الأحفوري

تتجه إحدى أكبر شركات صناعة السيارات في العالم بكل ثقلها نحو المركبات الكهربائية.

إذ  ذكرت وكالة رويترز أن مايكل جوست، كبير الخبراء الاستراتيجيين في الشركة، قال للحاضرين في قمة هاندلسبلت للسيارات يوم الثلاثاء الماضي أن الشركة ستطرح آخر سياراتها التي تستخدم الوقود الأحفوري في العام 2026. وأضاف أنها ستركز بعد ذلك على المركبات الكهربائية.

السيارات الكهربائية مركبات المستقبل

يعد هذا الإعلان علامةً إضافية على التزام شركة فولكس فاجن بتحسين سجلها البيئي. إذ أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 عن خططها لاستثمار 40 مليار دولار في مجال المركبات الكهربائية والهجينة أملًا في تصدر هذا السوق بحلول العام 2025. وتبيع الشركة حاليًا طرازًا واحدًا من المركبات الكهربائية، وهي سيارة إي-جولف، لكنها تطور حاليًا عدة طرازات أخرى، وتخطط لطرحها في الأسواق بدايةً من العام 2020.

بداية جديدة

تعد شركة فولكس فاجن أكثر شركات صناعة السيارات احتياجًا لتحسين سمعتها في مجال الحفاظ على البيئة، إذ اكتشف المسؤولون في العام 2015 تحايل الشركة على اختبارات الانبعاثات، ما عرضها إلى غرامات بمليارات الدولارات بالإضافة إلى الانتقادات الحادة من الصحافة.

وليس مهمًا إن كان إعلان الشركة عن التركيز على المركبات الكهربائية جزءًا من استراتيجيتها للعلاقات العامة وتحسين صورتها، لأن انبعاثات المركبات تساهم بصورة كبيرة في مشكلاتنا المناخية، ولذا علينا دعم الشركة إن أرادت أن تأخذ زمام المبادرة في التخلص من السيارات التي تستخدم الوقود الأحفوري.