باختصار
  • يتطلع ريتشارد برانسون، مؤسس شركة فيرجن جالاكتك، للبدء بالرحلات التجارية إلى الفضاء بدءًا من العام 2018.
  • وتأمل شركات سياحة فضائية أخرى مثل بلو أوريجين وسبيس إكس أن تسير على الخط الزمني ذاته.

استكشاف المجرة

أصبح ريتشارد برانسون من شركة فيرجن جالاكتك مستعدًا للإقلاع، إذ تتطلع شركة السياحة الفضائية لإطلاق أول رحلاتها التجارية إلى الفضاء قبل نهاية العام 2018.

اختبرت فيرجن جالاكتك حديثًا نظام إعادة الدخول إلى الغلاف الجوي في مركز اختبار الطيران الفضائي المدني في كاليفورنيا، وأنهت الشركة العام الماضي أول رحلة طيران انزلاقي منفرد لمركبتها، في إس إس يونيتي. كانت نتائج الاختبارين ناجحة، وزوّدا الشركة بآمال أكبر. وأكّد جورج وايتسايدز المدير التنفيذي لشركة جالاكتك فنتشرز، وتحدث كبير موظفي ناسا السابق، عن ذلك الأمل خلال جلسة استماع قبل لقاء لجنة الممثلين عن موضوع التجارة.

ستُطلق المركبات الفضائية التي تحمل ستة ركاب وطيارين من الجو وستأخذ الركاب إلى ارتفاع مئة كيلومتر عن سطح الأرض. سيمر الركاب ولمدة لحظات بالجاذبية الصغرى، وسيرون مشهدًا للأرض لم يره من قبل إلا قليل من البشر. تُباع التذاكر لهذه الرحلة الاستثنائية بمبلغ 250 ألف دولار.

مؤسس فيرجن جالاكتك: مستعدون لإرسال سياح إلى الفضاء في 2018

سباق الفضاء الثاني

وليست شركة فيرجن الوحيدة التي تعمل على إيصال السائحين إلى الحدود القصوى، إذ أطلق جيف بيزوس من أمازون شركة للسفر عبر الفضاء تدعى بلو أورجن، وسيصل الركاب من خلال مركبة نيو شيبارد الفضائية إلى ارتفاعات مركبات فيرجن ذاتها، ويأمل بيزوس أن تبدأ الرحلات في بداية العام المقبل أيضًا.

وعبرّ إيلون ماسك من شركة سبيس إكس اهتمامه أيضًا بالسفر التجاري عبر الفضاء. إذ طورت الشركة مركبة «دراجون في2» الفضائية، القادرة على حمل سبعة أشخاص إلى الفضاء، وهو يبحث عن طرائق لتطوير خططه ويعد برحلة إلى القمر في العام 2018.

لا ريب أن مجال السفر عبر الفضاء تلقّى دفعة كبيرة في الآونة الأخيرة، وستستمر خصخصة ذلك المجال بدعم الجهود العلمية لرفع درجة الاهتمام باستكشاف الكون وتعزيز ابتكاراته، لجعله أسهل وأكثر أمانًا وأقل تكلفة في المستقبل.