دفع التغير المناخي الأمم المتحدة إلى التفكير في خيار المدن العائمة كطريقة لحماية سكان المناطق الساحلية من ارتفاع منسوب مياه البحر، وأعلنت الأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي عن مفهوم أوشينيكس سيتي للمدن العائمة والذي طوره المهندس المعماري بجارك إنجلز بالتعاون مع شركة أوشينيكس المتخصصة في بناء الهياكل العائمة.

مصدر الصورة: Oceanix–Big Bjarke Ingels Group

تتألف كل مدينة من مدن أوشينيكس سيتي من عدة منصات سداسية الشكل عائمة فوق المياه ومثبتة في قاع البحر، وتترابط المنصات مع بعضها البعض لتشكل مدينة عائمة مستديمة ذاتيًا وتستوعب أكثر من 10 آلاف شخص، ويساعد تصميم المدينة على صمودها في وجه الفيضانات وأمواج تسونامي والأعاصير من الدرجة الخامسة، إذ أصبحت الأعاصير أكثر شدة وتواترًا بسبب التغير المناخي.

مصدر الصورة: Oceanix–Big Bjarke Ingels Group

قد يتحول مفهوم أوشينيكس سيتي –خلافًا المفاهيم الأخرى لتطوير المدن- إلى واقع وذلك بفضل دعم  برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ووكالة الأمم المتحدة للتنمية الحضرية المستدامة، وأكدت  ميمونة محمد شريف المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة لدعم المستوطنات البشرية في تصريح صحافي يوم الأربعاء الماضي أن البرنامج يخطط للعمل مع شركة أوشينيكس ومعهد ماساتشوستس للتقنية ونادي المستكشفين لبناء نموذج أولي لمدينة أوشينيكس سيتي فوق النهر الشرقي بالقرب من مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك خلال الأشهر القليلة المقبلة، وقال مارك كولينز الرئيس التنفيذي لشركة أوشينيكس لموقع بزنس إنسايدر «يطمح جميع أعضاء فريقنا إلى نقل المفهوم النظري لأوشينيكس سيتي إلى شيء حقيقي في أسرع وقت ممكن.»

مصدر الصورة: Oceanix–Big Bjarke Ingels Group