باختصار
ناقش إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا حفر شركة بورينج كومباني لأنفاق تحت الأرض لتحسين إنتاج سيارات تسلا، وسيربط هذه النفق بين مصنع تسلا الرئيس ومصنع لإنتاج قطع تسلا والذي يبعد عنه 1.6 كيلومتر.

لم تنجح شركة تسلا في تحقيق أهدافها خلال العام 2017 على الرغم من خططها لزيادة إنتاج سيارة الموديل 3، ومن غير المتوقع أن تستمر هذه المشكلة لوقت أطول، إذ يخطط إيلون ماسك ليجعل شركة بورينج كومباني تحفر نفقًا يربط مصنع تسلا الرئيس بالمصنع المسؤول عن إنتاج قطع سيارات تسلا والذي يبعد عنه مسافة 1.6 كيلو متر.

أكد إيلون ماسك خلال مؤتمر صحفي يوم السابع من فبراير/شباطوفقًا لموقع إنفيرس-أن حل مشكلة ضعف إنتاج شركة تسلا هو «مجرد مسألة وقت» وتابع ماسك «أتمنى أن يعتقد الناس بأننا مثلما أرسلنا سيارة رودستر إلى الفضاء، فإننا قادرون على حل مشكلة إنتاج الموديل 3.»

أعلنت تسلا في رسالة إلى مالكي أسهم الشركة أنها ستكون أول شركة تستخدم قاطرات كهربائية ذاتية القيادة لنقل مكونات سيارة الموديل 3 من مصنع جيجا فاكتوري 1 إلى مصنعها في مدينة فريمونت في ولاية كاليفورنيا، إلا أن الشركة ستواجه في نهاية المطاف مشكلة عدم قدرة المصنع على استقبال عدد كبير من سيارات الشحن، وهذا يعني أن إرسال عدد كبير منها إلى المصنع سيؤدي إلى إطالة المدة اللازمة لتفريغها.

هنا يأتي دور النفق، إذ قال ماسك خلال المؤتمر «لن نستطيع إرسال عدد كبير من الشاحنات إلى المصنع الذي يبعد عن جيجا فاكتوري مسافة تقل عن 1.6 كيلومتر، لذلك سيكون من السهل جدًا استخدام نفقٍ قادرٍ على نقل أجزاء سيارة تسلا آليًا،» بعبارة أخرى، سيخفف النفق المخطط إنجازه من ازدحام شاحنات تسلا مثلما سيفعل في مدن أخرى.

أكد ماسك أن استخدام نفق لنقل أجزاء سيارات تسلا سيزيد إنتاج الشركة بمقدار 700 ألف سيارة سنويًا – منها 600 ألف سيارة من الموديل 3 إس و100 ألف من الموديل إس والموديل إكس، لكن الفكرة لم تدخل بعد مرحلة التنفيذ ، إذ تحتاج تسلا إلى الحصول على موافقة حكومية لبناء نفق جديد.

إذا اعتقد ماسك أن حفر نفق تحت الأرض سيحقق أهداف شركته لإنتاج الموديل 3، فسيعمل جاهدًا على تحقيق ذلك، وكما أشار ماسك، إذا استطاعت شركته إرسال سيارة تسلا رودستر لتدور في الفضاء، فلن يكون صعبًا عليها أيضًا نقل أجزاء سيارات تسلا على طرق الأرض أو حتى تحتها.