باختصار
وفقًا «لجيف هولدن» رئيس قسم تطوير المنتجات في شركة أوبر، تعتزم الشركة تدشين خدمة «سيارات الأجرة الطائرة» في مدينة لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية، وتتعاون مع ناسا على تطوير «أنظمة مراقبة الحركة الجوية» لتلك السيارات.

أقرب مما تظن

أعلن «جيف هولدن» -رئيس قسم تطوير المنتجات في شركة أوبر- في قمة «ويب»التي أقيمت مؤخرًا في لشبونة عاصمة البرتغال عن آخر ما وصل إليه مشروع «إيليفيت،» وهو مشروع لتدشين خدمة سيارات الأجرة الطائرة التي ألمح إليها هولدن في سبتمبر/أيلول 2016. بدأت أوبر حينها في وضع خططها لتدشين الخدمة في دالاس فورت-وورث في الولايات المتحدة الأمريكية ودبي في الإمارات العربية المتحدة، وقال هولدن أن الشركة «تسعى لإضافة مدينة لوس أنجلوس إلى القائمة لتخليص قاطنيها من ازدحامها الخانق.»

لا عجب أن تكون لوس أنجلوس على قائمة أولويات أوبر، إذ سجلت المدينة معدل 104 ساعات من الازدحام المروري في العام 2016، لتصبح بذلك أكثر مدن العالم ازدحامًا. ولهذا يبدو طبيعيًا أن تختار شركة «بورينج» لوس أنجلوس لتكون أول مدينة تحفر الأنفاق فيها بهدف تخفيف الازدحام.

ترى أوبر أن الطريق الجوي الخيار الأفضل للتغلب على مشكلة الازدحام، إذ أصدرت فيلمًا قصيرًا تظهر فيه كيف تخفف خدمة سيارة الأجرة الطائرة من وطأة التنقل اليومي على أم عاملة تحاول الوصول إلى منزلها لرعاية أطفالها.

مستقبل طائر

أعلن هولدن أيضًا عن دخول شركته في «اتفاقية قانون الفضاء» مع ناسا من أجل تجسيد خططها في مجال سيارات الأجرة الطائرة على أرض الواقع. ووفقًا للاتفاقية، تلتزم أوبر بتطوير أنظمة جديدة لمراقبة الحركة الجوية لسيارات الأجرة الطائرة. ووفقًا لموقع «ذا فيرج،» قال هولدن في إحدى المقابلات «تصب ناسا تركيزها على الوصول إلى نظام إدارة ذاتية للمرور واختباره تحت الضغط لضمان عمله بصورة صحيحة،» وأضاف «تسعى أوبر للبدء في إنتاج البنية التحتية لنظام مراقبة الحركة الجوية الجديد.»

وقال متحدث باسم إيليفيت في حديثه عن مساعي الشركة «يُعد تطوير البنى التحتية أمرًا ضروريًا لضمان عمل السيارات الطائرة -ذاتية القيادة (من المحتمل أن تكون كذلك) والمزودة بإمكانية الإقلاع العمودي والهبوط- بسلاسة.» وأشارت أوبر إلى استعانتها بخبرات مهندس سابق في ناسا في فبراير/شباط لتطوير نظام المراقبة الجديد.

ليست أوبر الشركة الوحيدة على صعيد سيارات الأجرة الطائرة. إذ أُجري أول اختبار طيران لسيارة الأجرة الطائرة «فولوكوبتر» في سبتمبر/أيلول لهذا العام في دبي، وبدأت شركة «أيرباص» في العمل على «سيتي أيرباص،» وهي سيارة أجرة طائرة قادرة على الإقلاع العمودي والهبوط تعتزم الشركة اختبارها في العام 2018.

ووفقًا لشعار إيليفيت، قد تكون سيارات الأجرة الطائرة أقرب مما نظن، وقال هولدن «من المهم أن نزود شركاءنا في الإنتاج بمواصفات أداء السيارات كي نضمن تصنعيهم للمركبات التي نحتاجها لإنجاح إيليفيت،» وأضاف «تمكنّا من تحقيق تقدم كبير حتى اليوم.»