عادة ما توصف المطارات بأنها ضيقة وذات رائحة كريهة وتعج بنقاط الانتظار المزدحمة، ناهيك عن محطات الحافلات والقطارات التي لا تختلف عنها قيد أنملة. لكن ألا من خيار آخر يجنبنا خوض هذه التجارب المريعة؟ ما رأيك أن تتناول هاتفك الذكي وتستدعي سيارة الأجرة الطائرة من أوبر وتستقلها مباشرة وبكل سهولة، موفرًا على نفسك عناء الوقوف في طوابير طويلة.

زودتنا شركة أوبر مؤخرًا بنظرة تفصيلية لتصورها عن سيارات الأجرة الطائرة خاصتها خلال اليوم الأول من مؤتمر أوبر إيليفيت 2018. ودعت في اليوم الثاني ست شركات هندسية لتعرض كل منها تصورها عن شكل مستقبل البنى التحتية لسيارات الأجرة الطائرة. ووافقت النتائج التوقعات باعتمادها لمحطات طيران «سكايبورت» وهي فكرة خلابة للغاية.

حقوق الصورة: شركة كورجان الهندسية

عرضت شركة كورجان الهندسية أحد التصورات البارزة لمشروع البنى التحتية الخاص بها والذي يدعى «كونيكت» وهو مطار عمودي يتسع لنحو ألف سيارة طائرة قادرة على الإقلاع والهبوط الرأسي.

وتضاف وحدة بناء كاملة فوق سقف مرائب السيارات أو مبنى عال بمستويات متعددة  ليحوي جميع المحلات التجارية ومكاتب الاجتماعات والمطاعم اللازمة. وقد تضاف وحدة بناء أخرى أو وحدات متعددة وتربط بالطرق السريعة، لوصل المطار بالطرق الحيوية الرئيسة لقلب المدينة. أي أنه كالمطار التقليدي لكن دون مدارج للطائرات.

ويمكن أيضًا دمج وحدات بناء أو أقسام متعددة لإنشاء محطة طيران عملاقة، لتزيد من قدرات الطائرات والبشر على حد سواء. لكن هل سيؤمن هذا المطار موقف سيارات خلال الليل؟ أم علينا طلب سيارة أوبر لتقلنا إلى مطار أوبر ونستقل بعدها سيارات أوبر الطائرة؟

حقوق الصورة: هامفريز آند بارتنرز

إن ما سبق لا يعكس السهولة التي وعدتنا بها شركة أوبر، والتي تقتصر على تناول هاتفك الذكي واستدعاء سيارة أجرة طائرة. أن تستقل سيارتك وتقود على الطريق السريع وتركن سياراتك في مواقف السيارات، لتستقل أخيرًا سيارة الأجرة الطائرة، يتطلب بذل جهود أكبر مما يجب أن يختصره الطيران الحر أو الخاص.

إن بناء وحدات منتشرة بشكل جيد للاقتراب أكثر من إيجاد حل لمشروع سيارات أجرة طائرة لا مركزية، تحاكي في عملها شبكة الطرقات، هو أمر صعب التحقيق بسبب الضيق الذي تشهده أغلب المدن. فضلًا عن إقحام ملاكي العقارات في هذه المسألة لإبداء موافقتهم لاستخدام أسقف بناياتهم لهذه الغاية، وهو أمر سيتطلب بذل جهود كبيرة لإقناعهم.

قد تجسد هذه المقترحات تصاميم مستقبلية رائعة وجميلة للغاية، لكن إن انتهى المطاف بأن تكون محطة الطيران العملاقة الطريقة الوحيدة للوصول إلى سيارات أوبر الطائرة، قد يكون محكوم على مستقبلها بالفشل منذ البداية.