باختصار
  • أظهر تقرير جديد أنه في الربع الثالث لوحده من هذا العام، تم تركيب لوحاتٍ شمسيةٍ كافيةٍ لتوليد 4143 ميغا واط من الكهرباء في الولايات المتحدة.
  • يساهم هذا التزايد المفاجئ لعمليات التركيب في تأكيد التوقع الذي يقول إن صناعة الفحم ستتضاءل تدريجياً، ولن تعود إلى مجدها السابق.

صعود الطاقة الشمسية

حققت الطاقة الشمسية خطواتٍ مذهلةٍ خلال عام 2016. فقد شهدت الأشهر التسعة الأولى من السنة عمليات تركيبٍ لعددٍ من اللوحات الشمسية الجديدة، أكبر مما تم في عام 2015. أظهر تقريرٌ لإذاعة جرين تيك ميديا بأنه في الربع الثالث لوحده من هذا العام، تم تركيب عددٍ من اللوحات الشمسية الكافية لتوليد 4143 ميغا واط من الكهرباء في الولايات المتحدة. وقد زادت عمليات التركيب في الربع الثالث بنسبة 191% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، مما يجعل هذا الربع هو حامل الرقم القياسي لعدد عمليات التركيب على مستوى البلد.

يبدو أن توفر الطاقة الشمسية بكثرة هو الدافع الرئيسي وراء ازدياد عمليات التركيب بشكل مفاجئ، كما كان هناك انخفاض في سعر هذه التكنولوجيا بقيمة 0.14 دولار بالنسبة لكل واط ما بين الربع الأول والثالث. وقد انخفض إجمالي أسعار الطاقة الشمسية المنزلية إلى أقل من 3 دولارات بالنسبة لكل واط.

حقوق الصورة: أنا كوساك\أل أي تايمز عبر Getty Images
حقوق الصورة: أنّا كوساك\أل أي تايمز عبر Getty Images

الوصول إلى كفاءة الفحم

إلى جانب زيادة توفر الطاقة الشمسية، فإنها تقترب أيضاً من كفاءة وفعاليّة الفحم المالية. كما ساعدت البرامج الحكومية على هذا التوجه، بعد أن خفّضت الضرائب لكل عملٍ يتبنى الطاقات المتجددة.

أظهر تقريرٌ لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) التكاليف المُقيَّسة للكهرباء (LCOE) المولّدة بعدة طرق. وفقاً لهذا التقرير، يبين مقياس LCOE كلفة الكيلو واط ساعي بالدولار لكلٍ من عمليات بناء وتشغيل محطة توليد الطاقة خلال فترة مالية وتشغيلية محددة مسبقاً. بالنسبة للمحطات التي ستوضع في الخدمة في عام 2022، يُتوقع بأن تكون كلفة طاقة الفحم 139.50 دولار\كيلو واط ساعي، بينما ستكون كلفة طاقة الخلايا الشمسية 66.30 دولار\كيلو واط ساعي.

يتوقع خبراء الطاقة بأن صناعة الفحم ستتضاءل ولن تعود إلى سابق مجدها. ويمكن أن نتوقع استمرار هذا النمو في الطاقة الشمسية، إضافةً للأشكال الأخرى من الطاقة النظيفة. اقترحت دراسةٌ للمخبر الوطني للطاقة المتجددة (NREL) بأنه يمكن تلبية 25% من متطلبات الولايات المتحدة للطاقة من خلال اللوحات الشمسية على الأسطح فقط.

يبدو أن الاهتمام الاقتصادي قصير الأمد قد أصبح أخيراً على قدم ٍ وساقٍ مع الاهتمامت البيئية طويلة الأمد.