جمجمة شفافة

زرع فريق من العلماء جماجم شفافة في رؤوس بعض الفئران في محاولة لفهم الآلية الكاملة التي يعمل بها الدماغ. وقد يمنحنا هذا البحث علاجات جديدة لمرض ألزهايمر ومرض باركنسون وغيرها من اضطرابات الدماغ. وقال سوهاسا كوداندارامايا، الباحث في جامعة مينيسوتا، في بيان صحافي «تتيح هذه الجماجم الاصطناعية متابعة نشاط الدماغ بصورة تفصيلية، والتركيز على خلايا عصبية معينة، ومتابعة جزء كبير من سطح الدماغ مع مرور الزمن.»

رؤية واضحة

نشر الباحثون دراستهم حديثًا في دورية نيتشر كوميونيكيشنز، وشرحوا كيف استخدموا ماسحًا ضوئيًا وطابعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج أجزاء شفافة من الجماجم مطابقة للأصل لعشرات الفئران، ثم أجروا عمليات جراحية لاستبدال جماجمها بالجماجم الشفافة: سي شل. واستخدم الفريق الجماجم الشفافة لدراسة تأثير الارتجاجات الخفيفة في منطقة دماغية محددة على بقية الدماغ، ويرى الباحثون أن هذه الجماجم ستتيح إجراء دراسات مشابهة لمشكلات الدماغ الأخرى. وقال الباحث تيموثي إبنر «لن نتمكن من إجراء دراسات كهذه على البشر، لكن الدراسة على الفئران مهمة جدًا لفهم آلية عمل الدماغ، بهدف تحسين العلاجات للأشخاص الذين يعانون من إصابات الدماغ أو الأمراض الدماغية.»