المروحيَّة النفاثة (الهليجت)

طرحت شركة ترانسيند أير الناشئة في بوسطن فكرةً مبتكرةً لصناعة طائرات بشكل جديد. وتتلخَّص هذه الفكرة في أن تقلع الطائرة عموديًّا كالطائرات المروحية فوق أي سطح مستوٍ، ثمَّ تنقلك إلى قبلتك بسرعة 724 كم/ساعة كطائرة نفاثة بعيدًا عن الازدحام المروري في الطرقات. وقالت الشركة أنَّ الطائرة تستطيع نقل نحو ستَّة أشخاص وستستغرق رحلتهم بين بوسطن ونيويورك نحو 40 دقيقة فحسب.

وقال جريج برول المدير التنفيذي لترانسيند أير في مقابلة مع ترافل+ ليجر «ما يدعونا للفخر أنَّنا لا نخترع تقنية جديدة هنا، لكنَّنا نوظّف أفكارًا انتشرت في الستينات لنصنع منها منتجًا نستطيع تسويقه بعد أن نستخدم التقنيات الحديثة التي تقلّل تكلفة الإنتاج والتصنيع.»

رحلة سفر نخبوية

تستغرق الرحلة بين نيويورك وبوسطن باستخدام الطيران التقليدي نحو ثلاث ساعات تتضمَّن الوصول إلى المطار والتدقيق الأمني وانتظار الإقلاع والهبوط وزمن الرحلة ذاتها. إلَّا أنَّها لن تكلّفك كثيرًا مقارنةً بالرسوم التي تفرضها ترانسيند أير، إذ تقدَّر تكلفة الرحلة باتجاه واحد بين نيويورك وبوسطن عبر ترانسيند أير بنحو 283 دولار أمريكي، أي ضعف تكلفة الرحلة التقليدية.

انتظر!

إضافة إلى ارتفاع تكلفة الخدمة، لن تتضمَّن الطيَّارات من النوع الجديد دورات مياه على متنها. فإن كنت معتادًا على تناول وجبة دسمة قبل رحلتك الجويّة، فهذه الخدمة ستجعلك تعيد التفكير في فعل ذلك. أضف إلى ذلك أنّ الشركة لن تبدأ بتشغيل طيَّارات الهليجت قبل عام 2024 على الأقل.

لا ريب أنَّ هذا النموذج الذي طرحته ترانسيند أير سيستهدف الطبقة الغنية، لكنَّه يقدّم لنا لمحة عن مستقبل النقل الجوي وشكله المقبل.