سيارات صديقة للبيئة

تتبع شركة تويوتا في اليابان أسلوبًا مبتكرًا لتقليل انبعاثات المركبات. فبدلًا من تركيزها على إنتاج السيارات الكهربائية، بدأت الشركة اليابانية بصناعة سيارة تعمل على خلايا الوقود الهيدروجيني، وأطلقت عليها اسم ميراي، وفقًا لموقع إن بي أر. تكلف السيارة 50 ألف دولار، إلا أن هذا ليس سعرها الحقيقي، بل يعكس قيمتها بعد إضافة الدعم الحكومي لها بمبلغ 20 ألف دولار (أي أن الحكومة اليابانية تدفع 20 ألف دولار من سعرها الحقيقي)، ومع هذا فإنها أغلى قليلًا من السيارات التقليدية، لكنها أقل تكلفةً من خلايا الوقود الهيدروجينية المستخدمة فيها.

تغيير في الأساسات

تصنع شركة تويوتا حاليًا عشر مركبات لا تصدر أي انبعاثات يوميًا. ستفيد هذه المركبات اليابان إذ يشكل اكتظاظ المدن بالسكان عائقًا أمام الناس يمنعهم من إيجاد مكان لشحن السيارات الكهربائية.

ونقل موقع إن بي آر عن ماثيو كليبنشتاين، محرر تقرير  «إضاءة على صناعة خلايا الوقود» قوله «لن يتطلب الأمر تغيير أي سلوك تقريبًا بالنسبة للمستخدم، إن كان لدينا البنية التحتية الهيدروجينية اللازمة، فحينها نذهب إلى محطة الوقود ذاتها لنتزود بالوقود خلال المدة ذاتها ونتابع القيادة.»

تناقض

يجب أن تأتي الكهرباء المستخدمة في تطوير خلايا الوقود وصنعها وشحنها أيضًا من مصدر للطاقة النظيفة كي تتمكن سيارات الهيدروجين والكهرباء من خفض انبعاثات الكربون فعليًا. فإن تطورت تقنيات تصنيع خلايا الهيدروجين لتنتج كميات كبيرة بسعر رخيص، فستصبح اليابان في مقدمة الدول المكافحة للانبعاثات المتزايدة.

ونقل موقع إن بي آر عن بيرتيل شميت، الموظف التنفيذي السابق في قطاع إعلانات صناعة السيارات، قوله «يدرك مصنعو السيارات اليوم أن قوانين الانبعاثات ستصبح أكثر صرامة. فما تسنه الحكومات الآن وحتى عام 2020 في أوروبا، مجرد بداية لما ستكون قوانين إلزامية في هذا المجال بعد خمسة أعوام أو عشرة.»