باختصار
تتطلع شركة تويوتا إلى جعل مركباتها صديقة للبيئة عن طريق إنهاء إنتاج جميع محركات الاحتراق الداخلي التقليدية بحلول العام 2040، وتعد هذه الخطة جزءًا من هدف شركة صناعة السيارات لخفض مستوى انبعاث الكربون من مركباتها بنسبة 90% بحلول العام 2050.

تنوي شركة تويوتا لصناعة السيارات، وفقًا كيوتاكا إيس كبير موظفي تقنيات السلامة في الشركة، التخلص التدريجي من محركات البنزين في مركباتها لتحقيق هدفها في إنتاج محركات الاحتراق الداخلي التقليدية مع حلول العام 2040، وأعلن إيس عن هذه الأخبار خلال المؤتمر الصحفي في معرض طوكيو للسيارات 2017، مؤكدًا أن السيارات التي تستخدم محركات الاحتراق الداخلي لن تتماشى مع هدف الشركة في خفض انبعاثات الكربون من سياراتها بنسبة 90% مع حلول العام 2050.

لا يعني بيان إيس عن التخلص التدريجي من محركات الغاز أن الشركة ستنتج السيارات الكهربائية فقط بعد العام 2040، إذ تشمل جهود تويوتا لتحسين كفاءة استخدام الطاقة والاستدامة البيئية إنتاج سيارات هجينة وسيارات تعمل بالوقود الهيدروجيني، بالإضافة إلى إنتاج سيارات تعمل عن طريق الطاقة الكهربائية فقط، وتحقيقًا لهذه الغاية، أطلقت تويوتا قسم السيارات الكهربائية في وقت سابق من هذا العام، كما تختبر شاحنة تعمل على الوقود الهيدروجيني كإضافة لمجموعة سيارات الشركة التي تعمل بواسطة هذا النوع من الوقود.

يتطابق التزام تويوتا بخيارات نقل أكثر ملاءمة للبيئة مع أهدافٍ مماثلة حددتها شركات صناعة السيارات الأُخرى، بمن فيها شركة بي إم دبليو وشركة فورد، وذلك من حيث الجدول الزمني، ويواكب ذلك الحظر المستقبلي على المركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق التي أعلنت عنه دول متعددة منها فرنسا وهولندا والنرويج والهند وألمانيا والمملكة المتحدة، ولا يوجد حتى الآن حظرٌ  على السيارات التي تعمل بالبنزين أو الديزل في الولايات المتحدة الأمريكية، لكن الدراسات تتوقع أن 90% من السيارات ستعمل على الكهرباء في الولايات المتحدة بحلول العام 2040.