هل يتحرك أطفالك ببطئ عندما تأمرهم بتنظيف غرفهم؟ مهما كانوا كسالى في أداء مهامهم، سيبدون كالعداء يوسين بولت مقارنة بهذه الروبوتات البطيئة.

عرضت شركة الروبوتات اليابانية «بريفيرد نتوركس» زوجًا من روبوتات ترتيب الغرف ذاتية التحكم خلال معرض التقنية الياباني «سي إي إيه تي إي سي 2018» وتعد هذه الروبوتات أكثر تطورًا من الناحية التقنية مقارنة مع روبوتات رومبا -وهي مكانس ذكية لتنظيف الغبار- لكنها تستغرق وقتًا طويلًا.

نشرت الشركة فيديو لروبوتات تتجول في غرفة، وكانت أرضيتها مليئة بالألعاب والأحذية والأدوات البلاستيكية المبعثرة، وفي الفيديو، تحمل الروبوتات الأشياء واحدة تلو الأخرى، وتضع كل منها في أماكنها المخصصة بكل احترافية، فترمي قطع البلاستيك في صندوق مخصص لها، وتضع فردة الحذاء بإتقان بجانب الفردة الأخرى.

وأشار الموقع الإلكتروني إلى أن إمكانات الروبوتات تعزى إلى مزيج من الكاميرات وبرمجيات تعلم الآلة، إذ مكنتها من التعرف على الأجسام وتقرير مصيرها، وقد يحتاج المستخدمون إلى تدريب الروبوتات كي تعرف مسبقًا الأماكن المخصصة لكل قطعة.

ومن حين إلى آخر، ترمي إحدى الروبوتات جسمًا خارج الصندوق بالخطأ، أو تضرب صندوقًا من الملفات خلال وضع شيء على رف، لكنها تبدو بصفة عامة على دارية بما تفعله، وتمارس مهامها الموكولة إليها بمهارة جيدة، إلا أنها تفتقر كثيرًا إلى السرعة، فمن المفترض أن تتحرك بسرعة خاطفة لأن الفيديو سُرّع 20 مرة، ومع ذلك تبدو سرعتها عادية.

ووفقًا لتقرير مجلة وول ستريت جورنال، تتطلع شركة بريفيرد نتوركس إلى بيع روبوتاتها، لكن لم تحدد موعدًا بعد، والأجدر بنا أن نرتب غرفنا بأنفسنا إلى أن تسرع هذه الروبوتات وتيرتها.