باختصار
تعمل وكالة ناسا على تعهيد جماعي لإيجاد مبرمجين لتحسين شيفرة حاسوبها الفائق «بليادس.» وتأمل ناسا أن تحفز أكبر جائزتين بقيمة 15 ألف دولار و10 آلاف دولار المبرمجين على إيجاد حلول مثلى تحقق لها سرعة تفوق السرعة الحالية بمقدار 10 إلى 1000 مرة.

ناسا تعلن عن مكافآت

تحتاج ناسا إلى المساعدة في تحسين برنامجها «فن 3 دي،» وتطلب المساعدة من العالَ. وأعلنت عن مكافآت عدة لأي شخص في الولايات المتحدة يستطيع تحسين شيفرة حاسوبها الفائق «بليادس.» وستذهب الجائزتان الأعلى بقيمة 15 ألف دولار و10 آلاف دولار إلى المبرمجين ذوي التحسينات الأفضل، وستذهب مكافأة ثالثة إلى من يقدم اقتراحات عامة إضافية للأمثلة.

من الناحية الفنية، الباب مفتوح لأي شخص في العالم لتحسين الشيفرة، لكن المواطنين الأمريكيين فحسب مؤهلون للحصول على المكافآت. والنقطة السلبية الأخرى هي أن قلب برمجيات نظام «فن 3 دي» مكتوب بلغة البرمجة «فورتران،» ومع أن بعض العلماء والمبرمجين يحبون هذه اللغة سيئة السمعة، إلا أنهم أقلّية في مجتمع الترميز.

يحاكي هذا البرنامج ديناميات السوائل، ويستخدم في تطوير المحركات والمركبات وتحسينها. وتستخدم ناسا فن 3 دي داخليًا، إلا أن يستخدم أيضًا في شركات لوكهيد وبوينغ وغيرها من شركات المركبات ذات التقنية العالية. وبدأ هذا المشروع في الثمانينات، ولا بد حاليًا من تحديثه ليعمل بصورة أسرع وأكفأ؛ ولهذا عرضت ناسا المكافآت.

ماذا تريد ناسا بالضبط؟ ترغب ناسا بالوصول إلى سرعات أعلى بعشر أضعاف إلى ألف ضعف -وهو هدف صعب المنال، إذا أخذنا في الحسبان الاعتبار أن أيًا من كان الفائز يجب أن يتمتع بخبرة أكبر في لغة الفورتران ومهارة أشمل في الرياضيات من علماء الصواريخ في ناسا. إلا أن توجد منافع عدة للفوز في هذه المسابقة أكثر من المكافآت، فمن ذا الذي لا يود أن يذكر اسمه على أنه من طور الشيفرة التي تستخدمها ناسا لبناء صواريخها؟