باختصار
كشفت شركة آينرايد عن نموذج أولي لشاحنة تي-بود ذاتية القيادة. ولا يوجد في هذه الشاحنة مكان لسائق بشري، لكن يمكن التحكم فيها عن بعد إذا لزم الأمر.

يوجد اليوم عدد من المركبات التي تتضمن برامج قيادة ذاتية. وعلى الرغم من التقدم الذي وصلت إليه هذه المركبات، فهي لم تحقق المستوى الخامس للاستقلال الذاتي المخصص للأنظمة المستقلة حقًا حتى الآن. إلا أن آينرايد تسعى للوصول إلى هذا الهدف، وطورت نموذجًا أوليًا لمستقبل التحكم الذاتي.

حقوق الصورة: آينرايد
حقوق الصورة: آينرايد

صممت آينرايد شاحنة تي-بود الكهربائية بالكامل لشحن البضائع لمسافات طويلة. وتوجد في المقطورة التي يزيد طولها عن سبعة أمتار مساحة للبضائع، لكنها تفتقر إلى مقصورة لسائق أو مشغل بشري أو أي من مكونات حجرة القيادة المعتادة كالدواسات وعجلة القيادة والزجاج الأمامي. ويمكن التحكم فيها عن بعد أو تشغيلها لتعمل ذاتيًا دون تحكم  بشري.

والهدف وفقًا لبيان صحفي لآينرايد هو إعداد نظام متكامل للنقل «يصل بين مدينتي غوتنبرغ وهلسينغبورغ السويديتين، وسيغطي أول نظام فعال سعة مليوني منصة نقالة في العام.» وسيخضع هذا النموذج الأولي الذي أعلن عنه في حدث سياسي سويدي استمر أسبوعًا لاختبارات هذا العام. وإذا سارت الأمور على ما يرام، فإن التوزيع الدولي سيتبع الاختبار بعد وقت قصير.

حقوق الصورة: آينرايد
حقوق الصورة: آينرايد

ولطالما كان الشحن لمسافات طويلة الصناعة الأولى التي تبدو مناسبة لبدء استخدام أنظمة التحكم الذاتي الكامل؛ لاقتصار معظمها على الطرق السريعة. وأظهرت شركة أوبر في العام 2016 إمكانية استخدام شاحنات دون سائق، لكن آينرايد تريد تحويل تلك الإمكانية إلى واقع ملموس.