باختصار
  • تقدم الذراع الآلية جوردن سبعة أصناف من القهوة، كالإسبريسو والقهوة بالحليب، ضمن كشك صغير في مركز تسوق في سان فرانسيسكو.
  • يقدم هذا النظام مثالاً آخر عن استحواذ الروبوتات والأتمتة على الوظائف التي كان يتولاها البشر، وأدائها بفعالية أكبر وتكلفة أقل.

تعرف على جوردن، الذراع الآلية التي تقدم القهوة في مركز تسوّق في سان فرانسيسكو. وجوردن هو صانع القهوة الروبوتي الأول في الولايات المتحدة الأمريكية، ويستطيع تقديم حوالي 120 طلب من القهوة في الساعة الواحدة. ويقول هنري هيو، المدير التنفيذي لشركة كافيه إكس تكنولوجيز، لصحيفة يو إس أي توداي: «يمضي كثير منا وقتاً طويلاً في الطابور بانتظار القهوة. وقررنا أن نغيّر ذلك.»

أنشأت الشركة كشكاً صغيراً يضم جوردن، لتتيح للزبائن طلب القهوة من الكشك مباشرة، أو عبر تطبيق على الهاتف الذكي. و«يعرف» جوردن تقديم سبعة أصناف من القهوة، كالإسبريسو والقهوة بالحليب، مقابل ما بين 2.25 إلى 2.95 دولار أمريكي للكأس سعة 8 أونصات (حوالي 237 ملليتر). ولا يخطئ هذا النظام بأسماء الزبائن أيضاً. فبعد اختيار صنف القهوة والنكهة وقوة النكهة، يدخل الزبائن رقم هاتف نقال للحصول على رمز رباعي ثم الدفع. وعندما يصبح الطلب جاهزاً، يتلقى الزبون رسالة نصية.

يعد هذا النظام مثالاً آخر على استحواذ الروبوتات والأتمتة على الوظائف شيئاً فشيئاً. ويقول بول دوهيرتي المدير التقني الرئيس لشركة أكسينتشر: «وصلنا إلى نقطة انعطاف أصبحت التقنية بعدها أكثر ذكاء، ومتكيفة مع البشر. بعد أن كان الأمر سابقاً على العكس من ذلك تماماً.»

ويتوقع أن تؤدي الأتمتة والرقمنة إلى إلغاء الوظائف البشرية في عدة مجالات، تشمل التصنيع، والعمل الوظيفي والخدمات العامة، والعمل القانوني، وحتى تقنية الاتصالات. أما كيفية تعاملنا مع هذه الخسارة في الوظائف، فهو ما زال محور نقاش بين المهتمين، ومن الحلول المحتملة لهذه المشكلة التعليم المتقدم والدخل الأساسي الشامل.