باختصار
طور فريق من الباحثين من معهد ماساتشوستس للتقنية بدلة رياضية تتضمن في طياتها خلايا ميكروبية لتجعلها ذاتية التهوية. يجمع هذا القماش الجديد بين الأنظمة الحيوية والهندسة بشكل مثالي، وتأتي هذه البدلة مع أحذية للجري أيضًا.

حية وتتنفس

يعمل فريق من الباحثين من معهد ماساتشوستس للتقنية على الصيحة القادمة من الأزياء الرياضية والمصنّعة من خلايا حية، نعم خلايا ميكروبية حية. يمنح تصميم البدلة ذاتية التهوية والتي تبدو وكأنها من فيلم خيال علمي، معنى جديد للملابس المهوّاة التي لا تسبب العرق، بالإضافة إلى وجود حذاء جري مُبطن بالخلايا الحية ذاتها من الداخل.

كتب الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية ساينس أدفانسز «نقترح استخدام خلايا ميكروبية يمكن التحكم بها وراثيًا لإنتاج واجهات تخاطب تفاعلية، رطبة، متعددة الوظائف. وذلك بافتراض أنه يمكن استخدام الخلايا الميكروبية كوحدات بناء وظيفية لتشكيل مواد رطبة تفاعلية.»

طُبعت الخلايا التي استخدمها الباحثون وهي أكثر سلسلة غير ممرضة من البكتيريا القولونية انتشارًا، على أوراق من اللاتيكس. ثم صممت الخلايا ضمن طيات تهوية في بدلة الرياضة، إذ تفتح هذه الطيات الصغيرة وتغلق كردة فعل على الحرارة والتعرق الناتج عن جسم الرياضيّ. وتستجيب الخلايا الميكروبية للتغيرات في الرطوبة فتتوسع عندما يبدأ الجسم بالتعرق وتتقلص عندما تنخفض درجة حرارته. وكانت الخلايا الميكروبية المستخدمة مستقرة وآمنة عند اللمس وحتى الاستهلاك (لا ننصح بذلك).

بيولوجيك من مجموعة تانجبل ميديا على فيمو.

تطبيقات مدهشة

شرح الباحث الرئيس في الدراسة، وين وانغ «نستطيع جمع خلايانا مع أدوات وراثية لنضيف وظائف أخرى على هذه الخلايا الحية، إذ نستخدم الاستشعاع مثلًا ليعلم الأشخاص من حولك أنك تجري في الظلام. وسنتمكن في المستقبل من الحصول على وظائف مفرزة للروائح عبر الهندسة الوراثية، ليفرز القميص روائح جميلة بعد ذهابك إلى النادي.»

بالرغم من روعة هذه الأقمشة الحيوية، نتوقع عجائب أكثر عند وصول الباحثين إلى مواد جديدة أكثر ابتكارًا. فقد فتحت الأقمشة الحيوية أبوابًا للأعضاء البشرية المطبوعة بشكل ثلاثي الأبعاد، وتطوير أحذية متحللة عضويًا، وإلى جانب المواد الحيوية، توجد ما تسمى مواد المستقبل الفائقة – وأبرزها الجرافين وأنماطه الأخرى.

وستكون البدلة الرياضية ذاتية التهوية، أول منتجات الأقمشة الحيوية التي توظّف المواد الحيوية. وقال شوانه تشاو، الباحث المشارك في الدراسة «نعتقد أن المواد والأجهزة الحية سيجد تطبيقات مهمة في مجالات متعددة بين الهندسة والأنظمة الحيوية.»