باختصار
شاركت شركة بافيسيك هايبرلوب في المنافسة العالمية التي نظمتها شركة «هايبرلوب ون» في شهر أبريل/نيسان الماضي، وهي تبذل جهدًا كبيرًا لتنفيذ خططها لاختصار وقت السفر من مدينتي سياتيل إلى بورتلاند إلى 15 دقيقة وتحويلها إلى واقع.

ويمثّل هايبرلوب مفهوم نقلٍ حديث يعتمد على حركة حجيراتٍ أو كبسولاتٍ ضمن أنابيب مخصصة. ويعد إيلون ماسك أول من اقترح هذا المفهوم الذي تعمل كثير من الشركات الناشئة الآن على تحويله إلى واقع، ومنها شركة باسيفيك هايبرلوب التي تخطط إلى خفض زمن التنقل بين سياتل وبورتلاند إلى 15 دقيقة، ونجحت هذه الشركة في الوصول إلى نهائيات المنافسة العالمية التي نظمتها شركة هايبرلوب ون، والتي جرت في شهر أبريل/ نيسان الماضي، فكانت من بين 35 شركة من أصل أكثر 2600 شركة عالمية تقدمت للمشاركة في المنافسة.

لا يمثّل إنشاء هايبرلوب يربط بين سياتل وبورتلاند فكرة عشوائية، إذ تحتل المدينتان –حسب تعريف الشركة لنفسها في موقع تشينج-  مراكز متقدمة في لائحة أسوأ شبكات النقل في أمريكا «المركز الرابع والسابع على الترتيب،» ولهذا فإن إنشاء هايبرلوب لن يؤدي إلى تخفيف الازدحام في الطرق السريعة فحسب، بل سيخلق وسيلة نقل متماسكة وموثوق بها لا تتأثر بعوامل الطقس وحوادث السيارات. وعلى الرغم من عدم نجاح الشركة في المنافسة والوصول إلى قائمة أحد عشر مسارًا- والتي ستحصل على دعم شركة «هايبرلوب ون»- إلا أن الشركة تواصل عملها.

تكتسب فكرة الهايبرلوب جاذبيتها من قدرتها على تقليل وقت السفر، وتعمل العديد من الشركات حول العالم على تنفيذ هذه الفكرة، ومنها شركة «هايبرلوب ون» التي أنهت تركيب مسار «ديفيلوب» التجريبي في مدينة لاس فيغاس، وهي تخطط لإنشاء هايبرلوب في مدينة دبي أيضًا، بالإضافة إلى ذلك توجد خطط متعددة لإنشاء هايبرلوب في أوروبا.