باختصار
دراسة جديدة في جامعة ويسكونسن ماديسون ستضع حدًا للبكتيريا المقاومة للأدوية باستخدام نسخة من كريسبر صالحة للتناول الفموي. تستطيع هذه البروبيوتيك أن تستهدف أنواعًا محددة من البكتيريا، ما يجعلها أكثر فعالية من المضادات الحيوية.

محددة الهدف وقابلة للتناول الفموي

بينما تستمر مقاومة المضادات الحيوية بالنمو، يبذل العلماء قصارى جهدهم لمعرفة أفضل طريقة لمحاربة البكتيريا مثل بكتريا كلوستريديوم ديفيسيل، التي تسبب عدوى مميتة إن انتشرت في المستشفيات ودور التمريض. وصنّفت مراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) هذه البكتيريا على أنها أكبر تهديد لمقاومة الأدوية مسؤول عن نحو 15,000 حالة وفاة سنويًا. ويجري استكشاف عدة وسائل لمواجهة هذا الوباء، أحدثها قادم من مشروع يموّله المعهد الوطني الأمريكي للصحة.

Clostridium difficile حقوق الصورة: CDC
Clostridium difficile حقوق الصورة: CDC

يعتمد الحل المقترح على كريسبر، تقنية التحرير الجيني الأكثر دقة وكفاءة والمتاحة حاليًا في العالم. يحاول جان-بيتر فان بيكيرن، عالم الأغذية من جامعة ويسكونسن ماديسون، أن يصنع خليطًا من البروبيوتيك يستطيع أن يتناوله المرضى كشراب أو حبوب.

يشمل خليط البكتيريا العاثيات - وهي فيروسات تغزو البكتيريا - قادرة على حمل رسالة محددة كاذبة من كريسبر إلى بكتيريا كلوستريديوم ديفيسيل. ستدفع هذه الرسالة الكلوستريديوم ديفيسيل إلى تقطيع أجزاء من الحمض النووي الخاص بها وبالتالي قتل ذاتها.

أفضل من المضادات الحيوية

ما زال هذا البروبيوتيك في مراحله المبكرة ولم يتم اختباره على الحيوانات بعد، وفقًا ل فان بيكيرن. وعلى الرغم من أن بعض الدراسات المماثلة أثبتت فعالية كريسبر الذي ترسله العاثيات في قتل البكتيريا، ما زال لدى الباحثين بعض المخاوف.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

وقال فان بيكيرن لجامعة ويسكونسن ماديسون الجانب السيء للمضادات الحيوية هو أنها كالمطرقة تستنزف وتدمر المجتمع الميكروبي في الأمعاء، ومن هنا تأتي الحاجة إلى استبدالها بمشرط يستطيع أن يقضي على الميكروبات المحددة فقط.

يعتبر كريسبر مثاليًا لهذا الاستخدام لأن مثل هذه الأدوية ستكون متخصصة، إذ تستطيع أن تقتل نوعًا محددًا من البكتيريا دون أن تقتل المفيدة منها، على نقيض المضادات الحيوية العادية التي تقتل البكتيريا المفيدة والضارة وبالتالي ستسبب نشوء مقاومة في الجسم عند استخدامها بشكل متكرر. إذا أٌثبت نجاح هذه الطريقة، سيكون كريسبر أفضل تقنية متوفرة للقضاء على البكتيريا، فضلًا عن كونه أفضل أداة للتحرير الجيني في العالم. ما زال الطريق لتحقيق ذلك طويلًا، لكنه يعطي الأمل لآلاف الأشخاص.    وقال هربرت دوبونت، مدير مركز الأمراض السارية في جامعة تكساس طالما أننا نبقي المرضى معًا في مستشفى أو في دار رعاية ونعالج الكثير منهم بالمضادات حيوية، سنواجه مشكلةً في مواجهة بكتيريا كلوستريديوم ديفيسيل.