شُفي أول مريض بالإيدز منذ 12 عامًا ليعلن العلماء منذ فترة قريبة عن شفاء مريض آخر منه. وبعد يومين من إعلانهم عن شفاء الثاني أشار فريق آخر إلى تمكنه من التخلص من الفيروس لدى مريض جديد، ويُحتمل أن يُعلن قريبًا عن شفاء مريض رابع وآخر خامس. وفقا لصحيفة نيو ساينتست، أعلن فريق باحثين من هولندا عن حضور مريض دوسلدورف في مؤتمر الفيروسات الرجعية والانتانات الانتهازية في سياتل مؤخرًا. إذ خضع المريض لعملية زرع نخاع العظم ذاتها التي عولج بها المريضان السابقان. وأظهرت الخزع المأخوذة من الأمعاء والعقد اللمفية خلوها من الفيروس بعد ثلاثة أشهر من توقف المرضى عن تناول المضادات الفيروسية، وفقًا للباحثة آنماري فينزينغ من جامعة أوتيريشت.

ما زال مبكرًا التأكد من شفاء المريض الثالث أو إن كان الآخران خاليان تمامًا من الفيروس. ويستحيل بعد 12 عامًا من إعلان شفاء المريض من الإيدز التأكد من عدم وجود الفيروس في حالة لا يمكن اكتشافها.

وفقًا لخافيير مارتينيز بيكاردو من مركز إرسي كايكسا لأبحاث الإيدز في برشلونة، خضع مريضان آخران لعملية زرع نخاع العظم ذاتها وما زالا تحت العلاج بالمضادات الفيروسية. وإن استجاب هذان المريضان للعلاج مثل المرضى الآخرين الذين يبدوا أنهم تعافوا من المرض وتوقفوا عن تناول المضادات الفيروسية قد تتزايد عدد حالات النجاح في تأكيد اقتراب الأطباء من إيجاد علاج للإيدز.