باختصار
صُمِمَ جدول دوري للعناصر بصورة تعليمية ممتعة كي يساعد الطلاب على حفظ العناصر الكيميائية من خلال ربطها مع تطبيقات واقعية.

كيمياء مرئية

صمم كيث إنيفولدسن نموذجًا جديدًا ممتعًا من الجدول الدوري الذي نعرفه جميعًا من أيام المرحلة الثانوية، ويساعد هذا النموذج على دراسة عناصر الجدول الدوري بسهولة. ويتوفر هذا النموذج على موقع elements.wlonk.com  وهو جدول دوري كامل يضم صورًا لاستخدامات كل عنصر «بالإضافة إلى العناصر فائقة الثقل غير الموجودة في الطبيعة.»

وتتراوح الأمثلة من أشياء معروفة جيدًا مثل الكربون «لأنه الوحدة البنائية الأساسية في الحياة،» إلى عناصر واستخدامات أقل شهرة مثل البزموت الذي يستخدم في أنظمة إطفاء الحرائق.

وقد يمثل هذا الجدول المطور أداة تعليمية فعالة للطلاب من جميع الأعمار. ويساعد وجود شيء ملموس ومعروف مرتبط بكل عنصر الطلاب على حفظ أسماء جميع العناصر بسهولة، وخاصةً العناصر الأقل شهرة.

ويعد هذا الجدول إضافة رائعة إلى الأدوات التعليمية الممتعة الأخرى، مثل الأغنية التي تشرح الجدول الدوري.

تحديث الجدول الدوري

أدى تقدمنا العلمي إلى زيادة عدد العناصر الموجودة في الجدول الدوري. وأُضِيفَت أحدث العناصر إلى الجدول في شهر يناير/كانون الثاني من العام 2016. وفي وقتٍ لاحق من هذا العام، مُنِحَت تلك العناصر التي تحمل الأرقام 113 و115 و117 و118 أسماءها الدائمة وهي بالترتيب نيهونيوم «إن إتش» وموسكوفيوم «إم سي» وتينيسين «تي إس» وأوجانيسون «أو جي.» وتوجد هذه العناصر في الجدول الذي صممه إنيفولدسن على الرغم من عدم وجود تطبيقات معروفة لها خارج مجال الأبحاث الذرية.

ولا توجد هذه العناصر فائقة الثقل، التي أُضِيفَت مؤخرًا إلى الجدول الدوري، في الطبيعة بل هي نتاج تجارب البشر. ولا توجد حدود للإضافات المستقبلية إلى الجدول الدوري لأننا نستمر في تطوير علم الكيمياء من خلال الابتكارات والاكتشافات الجديدة.

ويجعل ذلك المساعدات التعليمية مثل هذا الجدول أكثر إفادةً. فيربط مفاهيم معقدة مثل الجدول الدوري مع تطبيقات واقعية، ما يجعل تعلمها أكثر سهولة وإمتاعًا. وتؤدي زيادة اهتمام الأطفال بالعلوم من خلال طرائق جديدة وإبداعية إلى ترسيخ روح الاكتشاف لدى الأجيال الجديدة.