باختصار
  • صَنع فريقٌ من بكين، عاصمةِ الصين، روبوتًا عملاقًا ليُشاركَ في نِزال الروبوتات المقبِلِ في شهر أغسطس.
  • يسَعُ «مانكي كينج» أن يقاتلَ مرتكِزًا على أطرافه الأربعةَ، أو على طرفَيْن مُمسِكًا بعصا في يده.

شهدتْ مُنازَلةُ «ميجا بوتس» المنتَظرَةُ تطوُّرًا مفاجئًا بعدما صُنِعَ روبوت ضخمٌ يُنتظَر أن يشاركَ في حلبة المنازلة. فبعد أن كان مفترضًا أن تكون مباراةً تاريخيةً بين روبوتَيْن ضخمَيْن، يُحتمَل الآن أن تكون مباراةً ثلاثيةً عنيفةً حافلةً بتناثُرِ زيتِ التشحيم والمعادنِ المعوجَّة.

نشأ هذا المنافِسُ الجديدُ في «جِريتْمِيتال» بكين، ويُدعى «مانكي كينج»، وما يُميِّزُه عن منافسيه أنه قادرٌ على القتال مرتكزًا على أطرافِه الأربعة، أو على طرفيه الخلفيَّيْن وهو مُمسِكٌ بعصًا متحكِّمًا فيها ببراعة.

يُحتمل أن يواجه «مانكي كينج» إما «إم كي 3» الأمريكيَّ وإما «كوراتاس» اليابانيّ، بعد أن كان مخطَّطًا أن يتواجَهَ الأمريكيُّ واليابانيُّ في أحَدِ أوقاتِ شهرِ أغسطس/آب. ومع أن النزالَ الثلاثيَّ أمرٌ لا مثيلَ له، فمن المُرجَّح أنَّ الفائزَ في نزال شهر أغسطس/آب سيفوزُ بأحقيةِ مواجهةِ ذلك الروبوت الضخمِ خِصمًا لخِصمٍ فيما يُشبه مباريات الدوريَّات.

ربما يكون هذا بدايةً لدوريٍّ رياضيٍّ جديدٍ يَجمع بين عقول الروبوتات وقوة الرياضات الاحترافية. فلتترقَّب التحديثاتِ المتعلقةَ بموعدِ النزال الأوَّل، بالإضافة إلى أخبارِ انضمام «مانكي كينج» إلى المنافسةِ من عَدَمِه.