باختصار
  • حصلت عملية سرقة في سوق العملات المشفرة تقدّر بقيمة 79 مليون دولار، ولكن يبدو أنه يتم معالجة المشكلة.

إيثر

عندما بدأت منظمة الحكم الذاتي اللامركزي - داو (DAO) تجربتها في الاستثمار الحشدي، تمكنت المبادرة من جمع أكثر من 150 مليون دولار بالإيثر، وإيثر هو شكل من العملات المشفرة التي تكتسب الكثير من الاهتمام مؤخراً، وتنافس بذلك عملة البيتكوين الأكثر شعبية.

ثم تم تخزين قيمة إيثر في منصة إيثيريوم التي تعمل وفق قواعد بلوك تشين (ethereum blockchain)، بينما قامت داو بتقرير كيف يجب التصرف بالإيداعات بالشكل الأمثل، ولكن ظهرت تقارير مؤخراً تؤكد أن أجزاءً من إيثر بدأت تنتقل من عنوان داو.

تم تقدير قيمة إيثر بـ 79.6 مليون دولار عند بدء عملية النقل، وقد انخفضت قيمة إيثر منذ الاختراق بنسبة 27% (كانت قيمتها 21.50$ وهي الآن 15.59$).

وقد أثرت سرقة إيثر على قيمة بيتكوين، حيثُ انخفضت بنسبة 6%.

حقوق الصورة: Coingecko
حقوق الصورة: Coingecko

العملة المشفرة

وبالطبع كما هو متوقع أصاب أسواق العملات المشفرة ذعر شديد، حيثُ تُمثل إيثر داو أكثر من 10% من الإيثر المتداول، وتعتبر هذه السرقة بمستوى أي سرقة في مؤسسة مالية ضخمة. ولتقييم أثر هذه العملية، لنتذكر سرقة 81 مليون دولار إلكترونياً من بنك بنغلادش المركزي، حيثُ تم استغلال شبكة سويفت للتراسل - الشبكة المستخدمة لوصل المؤسسات المالية الضخمة مع بعضها عالمياً - خلال تلك الحادثة.

ومع ذلك تستطيع داو معالجة المشكلة، حيثُ علّق ستيفن تاول: "يستطيع منقبو إيثيروم - الذين يقررون أي المعاملات المالية تُشكّل السجل الدائم للعملة المشفرة - الاتفاقَ وبشكلٍ جماعيّ على القيام بـ "تراجع"، أي بإعادة نظام بلوك تشين الإيثيروم إلى نقطة ما قبل عملية السرقة"، وقد حصلت تعديلات مماثلة في السابق، حيثُ تم إجراء تغيير في 2010 لإصلاح خطأ معين.

تم نشر تحديث منذُ الحادثة على لوحة إعلانات داو، يقول إن الإيداعات مؤمنة الآن: "الإيداعات بأمان، سنقوم بإخطاركم بكيفية سير الأمور"، وسنبقى بانتظار المزيد من التفاصيل.