باختصار
تتقدم المملكة المتحدة خطوة أخرى في سبيل إتاحة فرصة السفر إلى الفضاء للجميع، بإعلانها عن خطط بناء المنشأة التجارية الأولى من نوعها في العالم لتدريب رواد الفضاء المستقبليين. إذ سيُزود المواطنون الملتحقون بهذا المركز بجميع التدريبات اللازمة لرحلاتهم الفضائية.

نحن على أعتاب عصر جديد من الرحلات الفضائية التجارية بفضل جهود شركات فضائية عديدة، كشركة «سبيس إكس» و«بلو أورجن» ما يعني ضرورة أن يتلقى الأشخاص الاعتياديون التعليمات الكاملة لكيفية التعامل مع المحن والمصاعب التي قد تواجههم في الفضاء. وتحقيقًا لتلك الغاية، بُني مركز «بلو أبيس» للتدريب الفضائي التجاري الأول من نوعه في العالم، والذي سيُفتتح في العام 2019 في المملكة المتحدة.

يتوقع أن تبلغ تكلفة بنائه نحو 150 مليون دولار، متضمنة مميزات عديدة لدعم رحلات كل من الأشخاص والمنظمات إلى الفضاء. إذ ستحاكي قاعدة الطرد المركزية فيها إحساس قوى الجاذبية في الفضاء، وسيقدم المركز تدريبات طيران لتحضير الأشخاص للإحساس بانعدام الوزن. فضلًا عن حضور متخصصين بعلوم وظائف الأعضاء لتوعية رواد الفضاء المستقبليين بآثار الفضاء على جسم الإنسان.

سيتضمن مركز «بلو أبيس» أيضًا حوض السباحة الأكبر في العالم بعمق يصل إلى 50 مترًا. وهو مخصص لاستيعاب مجموعة من الاستخدامات؛ كإجراء التدريبات أو اختبار المعدات التي يمكن استخدامها لغايات تسهيل الاكتشافات، سواءً كانت على الأرض أم في الفضاء، وسيجري الاختبارات غواصون أو بحارة مستكشفون أو شركات متخصصة.

الثورة الفضائية للمملكة المتحدة

يعدّ مشروع «بلو أبيس» جزءًا من محاولات أوسع تتبناها المملكة المتحدة لتتبوأ موقع الريادة في صناعة الطيران الفضائي؛ إذ تأمل المملكة زيادة حصتها من الاقتصاد الفضائي العالمي من نسبة 6.5% إلى 10%.

علاوة على هذا الإعلان عن مركز التدريب الفضائي، قدمت المملكة المتحدة مؤخرًا مشروع قانون صناعة الفضاء، وهو يشمل خططًا لإنشاء طائرات فضائية وصواريخ ومنشآت لإطلاق الأقمار الاصطناعية. قد يساعدنا هذا القانون على الاستعداد لعصر من الطيران الفضائي بإرساء قواعده التشريعية والتنظيمية مسبقًا.

لكن قد تستغل بعض الدول هذا القانون كإطار قانوني تستند إليه في تشريعاتها الفضائية الخاصة. وتعد هذه إحدى العقبات التي يجب تجاوزها سعيًا للدخول إلى حقبة استكشاف الفضاء التجاري.

إجمالًا، قد يكون للجهود التي تبذلها المملكة المتحدة تأثير جوهري على مشروع السفر الفضائي العالمي. وحينما تطور شركات مثل شركتي «سبيس إكس» و« بلو أورجين» أنظمة تتيح إمكانية السفر إلى الفضاء للجميع، لا بد أن نُهيّئ أنفسنا لهذه المرحلة بالخضوع للتدريبات اللازمة في مراكز فضائية كمركز «بلو أبيس.»