باختصار
تمول شركة تيزوس الناشئة قاعدة بياناتها «بلوكتشين» عن طريق عروض بيعٍ عملات أولية، إذ حصلت الشركة حتى الآن على تمويل جماعي تصل قيمته إلى 200 مليون دولار، ما يجعل هذا التمويل أكبر تمويل بالعملات المعماة حتى الآن.

تطوير البلوكتشين

يعود فضل ازدياد شعبية العملات المعماة إلى النظام الذي تعمل به؛ أي البلوكتشين، وهو سجل رقمي عالي التشفير، ويعد نظامًا لا مركزيًا بسبب  الطريقة التي يسجل فيها المعلومات وينقلها، ما أثار إعجاب الكثيرين، لكن مبتكري شركة «تيزوس» -إحدى الشركات الناشئة- يريدون تطوير هذه التقنية بشكل أكبر.

تيزوس هو منصة تمويل جماعي لقاعدة بيانات «بلوكتشين» تسمح بالتحديثات التوافقية لبروتوكولاتها، إذ يمكنها من الإدارة الذاتية للشركة عن طريق ما يسميه دليل تيزوس بالسجل المشفر ذاتي التعديل، وهذا ما يسهل –وفقًا لشركة تيزوس- من التحقق المنهجي، وهي تقنية تتأكد من صحة التعليمات البرمجية التي تنظم المعاملات وتزيد من أمان العقود الحساسة أو العقود الذكية ذات القيمة المالية الكبيرة.

تنظم تيزوس عروض بيع عملاتٍ أولية من أجل إنشاء وتشغيل قاعدة البيانات «البلوكتشين»، وذلك عبر البتكوين والإيثيريوم، إذ حصلت الشركة حتى الآن على 53 ألف بتكوين و273 ألف إيثيريوم، وهذا ما يعادل تقريبًا 207 مليون دولار، ما يجعل تمويل هذا الشركة أكبر تمويلٍ بالعملات المعماة حتى الآن، بالإضافة إلى ذلك لم تضع الشركة حدًا أعلى للتمويل المطلوب، ما يرجح ارتفاع هذا التمويل بشكل أكبر خلال الأيام الثمانية المتبقية لفترة التمويل.

ظاهرة عروض بيع عملاتٍ أولية

تشرح لورا شين في موقع فوربس  عروض بيع العملات الأولية بأنها نتاج إنجاب العملة المعماة «البيتكوين» ومنصة التمويل الجماعي «كيك ستارتر» لمولود جديد، أي تمويل عملة معماة جديدة عن طريق عملة معماة مثل البتكوين، ما يتيح تشغيل شبكة البلوكتشين ندًا لند، ويسمح ذلك للشركات بتطوير نماذج أعمالٍ جديدة وتوفير المال اللازم للمطورين والمستثمرين الذي يطلقون هذا النماذج عوضًا عن الاعتماد على وسائل التمويل التقليدية، لكن هذه الطريقة تحمل بعض المخاطر وربما تكون غير قانونية، إذا قال تشارلز هايتر المدير التنفيذي لشركة كريبتوكومبير في تصريحٍ لموقع ماشابل «إن عروض بيع العملات الأولية -والتي لم تُحدد قيمتها العليا- خطيرة وتتجاهل الانضباط المؤسسي ولا تحترم المستثمرين، بالإضافة إلى أن السؤال الذي يجب أن نطرحه، هل يمكن أداء هذا العمل بتكلفة أقل، وهذا ما يسلط الضوء على نزاهة وصحة العرض المُقدم.»

على الرغم من الاختلافات القانونية، إلا أن عروض بيع العملات الأولية أصبحت شائعة، إذ قام بنك في بانكور ببيع هذه العروض وجمع مبلغ 153 مليون دولار، ما يثبت قدرة البلوكتشين والعملات المعماة على تغير الطريقة التي ندير بها الأعمال التجارية.