باختصار
أعلنت شركة جوجل أن نظام تشغيل أندرويد الجديد سيكون مدمجاً مع منصة واقع افتراضي تُدعى دايدريم، ويحاول المصنعون التأكد من أن الهواتف الجديدة ستكون متوافقة مع نظام الواقع الافتراضي الجديد.

أعلنت جوجل في مؤتمر I/O  الأخير أن نظام التشغيل الجديد- أندرويد إن ديفيلوبر 3 (Android N Developer 3)- سيكون مدمجاً فيه منصة للواقع الافتراضي تُدعى دايدريم (Daydream).

ويقول ديف بيرك، نائب الرئيس للهندسة في أندرويد: "جوجل لديها حالياً نظام كاردبورد، لكن كاردبورد تعمل بشكل منفصل عن أندرويد، إنه نظام ذكي وبسيط ... لكن مع نظام أندرويد إن، يوجد لدينا منصة خاصة".

يكرّس نظام أندرويد الجديد وحدة معالجة مركزية أساسية لواجهة المستخدم لمنع البطء أثناء استخدام الجهاز، وتم ضبط مسارات استشعار الحركة لمساعدة نظام الأندرويد على تلقي التحديثات من الجيروسكوب ومقياس التسارع بشكل أسرع. وتعمل جوجل مع الشركات المصنعة للتأكد من أن الأجهزة ستكون متوافقة مع قدرات الواقع الافتراضي الجديدة في نظام التشغيل إن.

يتطلب دايدريم أجهزة تتضمن شاشة أموليد (AMOLED). النموذج الأول الذي لبّى هذه المتطلبات هو نيكزس 6بي (Nexus 6P)، ومع وجود برنامج جاهز علينا فقط أن ننتظر توصّل المصنعين إلى المزيد من الأجهزة للاختيار من بينها.
مؤخراً أعلنت عدة شركات مصنعة للهواتف عن خططهم لإنتاج هواتف متوافقة مع دايدريم.