باختصار
قال المدير التنفيذي لشركة آي روبوت خلال مقابلة مع رويترز أن رومبا هي أكثر من مجرد أداة تساعد في الحفاظ على نظافة المنازل، إذ تجمع المكنسة الكهربائية ذاتية التحكم بيانات خلال عملها قد تساعد في دمج التقنيات الذكية ضمن المنازل، ما يثير تساؤلات بشأن الخصوصية.

آي روبوت

يُنظر إلى المكنسة الكهربائية رومبا من شركة آي روبوت منذ عدة أعوام على أنها ثورة في عالم تنظيف المنازل، كجهاز متطور يستطيع تنظيف الأرضيات بالنيابة عنك، إلا أن رويترز نشرت تقريرًا يقول أن الجهاز لا يكتفي  بذلك، فهو أيضًا يسجل خريطة منزلك أثناء عمله.

ينمو مجال إنترنت الأشياء بسرعة كبيرة، ووجهته التالية هي المنازل، لكن شركات التقنية تفتقد حاليًا البيانات اللازمة لغزو هذا القطاع. وقد تغير رومبا من ذلك.

وقال المدير التنفيذي لشركة آي روبوت كولين آنجل لوكالة رويترز «سنحظى بنظام متكامل من الأشياء والخدمات التي يستطيع المنزل الذكي تقديمها حال توفّر خريطة مفصلة عن المنزل إن سمح المستخدم بمشاركتها.»

مشاكل الخصوصية

ويعد هذا التطور من شركة آي روبوت أحد الأمثلة العديدة لأجهزتنا التي تجمع بيانات عنا، سواء كانت لتحسين أدائها أو لبيع تلك البيانات لجهات أخرى. ولهذه الظاهرة تأثيرات إيجابية وسلبية في الوقت ذاته.

وبالنظر إلى الجانب الإيجابي، تستطيع البيانات التي يجمعها جهاز رومبا أن تشكل حجر الأساس لإدخال عالم التقنيات الذكية إلى منازلنا.

ويشبه جاي هوفمان، أستاذ العلوم الروبوتية في جامعة كورنيل بين الأجهزة المنزلية الذكية الحالية بسياح نيويورك الذين لا يستخدمون إلا شبكة المترو «يوجد لدى السائح جزء من معلومات المدينة، لكن يغيب عنه سياق ما يحدث خارج المحطات.»

وبمساعدة الخرائط التي تستطيع رومبا تقديمها، تحصل الأجهزة الأخرى على معلومات أفضل عن المنزل، ما يسمح لها بأداء مهام كالتلاعب بالأصوات تبعًا لموقعك في المنزل، أو تغيير الإضاءة الذكية بناء على مكان دخول ضوء الشمس.

أما في الجانب الآخر، تعد البيانات التي يجمعها جهاز رومبا شديدة الحساسية، وهي مخططات تفصيلية عن المنازل، ويمكن أن تستخدم لغايات شريرة. وتقول شركة آي روبوت أن «زبائنها يستطيعون التحكم بمشاركة» بياناتهم، والموافقة على شروط آي روبوت التي تتعلق بالخدمة وسياسة الخصوصية يمنح الشركة الحق القانوني لمشاركة المعلومات المأخوذة من حركات الجهاز. ولا يوجد بعد ذلك أي قيود تتعلق باستخدامات البيانات في حال بيعت إلى شركة أخرى.