باختصار
قد تصبح «اختبارات الحساسية» قريبًا كبساطة اختبار سكر الدم، بعد أن وافقت «إدارة الغذاء والدواء الأمريكية» على طريقة تشخيصية تستخدم قطرة دم واحدة، لاكتشاف أحد أشيع مسببات الحساسية الأربعة، ولا يستغرق الاختبار أكثر من 8 دقائق.

التشخيص هو الحل

يحتل «التشخيص الطبي» مكانةً كبرى في الطب على الرغم من سيطرة التقنية على القطاع الطبي، فقد تحدد سرعةُ الوصول إلى التشخيص الصحيح للحالة حياةَ المريض من موته. وافقت «إدارة الغذاء والدواء الأمريكية» حديثًا على طريقة مبتكرة تتيح التشخيص السريع لحالات «الحساسية» باستخدام قطرة دم واحدة.

بدأ «المعهد الاتحادي السويسري للتقنية» في لوزان بتطوير الاختبار منذ خمسة أعوام، وتفرعت عنه «شركة أيبايونيك،» التي أخذت على عاتقها تطوير الطريقة في العام 2010، فأنشأت «منصة أيبايوسكوب.» يتطلب الاختبار كبسولات تُستعمل لمرة واحدة، توضع في جهاز اختبار محمول يستطيع حاليًا اكتشاف مسببات الحساسية الشائعة الأربعة وهي: الكلاب والقطط وغبار طلع الأشجار والعشب.

حقوق الصورة:أيبايونيك.
حقوق الصورة:أيبايونيك.

يوضع الدم في جهاز الاختبار على طبق يشبه القرص المضغوط بعد خلطه مع كاشف كيميائي، فتُشكّل تلك التركيبة معقداتٍ جزيئيةٍ معينةٍ إثر تفاعل العينة مع الحساسات الحيوية للكبسولة، ثم يلتقط ليزر مدمج في الجهاز تلك المعقدات بصريًا، فتظهر النتائج الأولية على شاشة لمسية عالية الدقة خلال خمس دقائق، وتُخزَّن النتائج الكلية على بطاقة ذاكرة على جهاز أيبايونيك.

اختبار بسيط لمشكلة عالمية

ما زالت حوادث الحساسية -بدءًا من التهيجات البسيطة وانتهاءً بالهجمات المميتة- في تزايد مستمر على الرغم من التقدم الطبي، إذ أظهرت إحصاءات حديثة جمعتها «الأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة» تزايد أمراض الحساسية العامة خلال 50 عامًا المنصرمة، نتيجة تزايد الحالات بين أطفال المدارس بنسبة 40% -50%، وأشارت «جمعية الربو والحساسية» في الولايات المتحدة الأمريكية أن حالات الحساسية (إن كانت حساسية أنفية أو حساسية ضد الأطعمة) تحتل المركز السادس في أسباب الوفيات الناجمة عن الأمراض المزمنة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد يسهل التشخيص السريع لحالات الحساسية علاجها ويقلل تكلفتها، بالإضافة لإنقاذ الأرواح عبر الاكتشاف المبكر لمسببات الحساسية قبل فوات الأوان. وقال «نيكولاس دوراند» المدير التنفيذي لأيبايونيك في بيان صحفي للمعهد «يعاني نحو 25 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة الأمريكية من التهاب الأنف التحسسي، وما زال الرقم في تزايد.»

وفقًا لأيبايونيك، يُعد أيبايوسكوب أسرع اختبار حساسية في العالم، إذ بات بالإمكان اكتشاف مسببات الحساسية الأربعة الأكثر شيوعًا دون الاستعانة بالاختبارات الباضعة وغير المريحة، بالإضافة لسهولة إجراء الاختبار، وسرعة ظهور النتائج التي لا تتعدى 8 دقائق.

وقال دوراند في بيان صحفي نشرته أيبايونيك «يُعد ابتكار أول اختبار حساسية لنا، وتسجيله لدى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية خطوةً كبيرةً لأيبايونيك، بالإضافة لكونه خطوة تنظيمية مهمة تُمهد لتسويق هذه التقنية الثورية، وطرحها الممنهج في السوق،» وتابع قائلًا «نستطيع حاليًا تقديم منصة اختبار سريعةً وسهلةً تقدم لمن يعانون من الحساسية تجربة اختبار أكثر ملاءمةً وأقل استهلاكًا للوقت.»

تضم الطريقة مجموعةً متناميةً من الاختبارات السريعة غير باضعة لتشخيص الأمراض المعقدة والمميتة، إذ تُعد الخزعة السائلة إحدى أحدث التقنيات التشخيصية في أبحاث السرطان، وأهمها الاستعانة باختبارات الدم لاكتشاف علامات نمو الأورام، بالإضافة إلى تقنية مشابهة طورت حديثًا لتشخيص الذبحات الصدرية.

تقدم أيبايونيك اختباراتٍ سريعة لتشخيص نقص الحديد والإنتان باستخدام منصة أيبايوسكوب، وتعمل حاليًا على تطوير نظام لتشخيص الربو.

يتوقع أن يدخل اختبار أيبايوسكوب السوق الأمريكية في العام 2018، لكنه حصل على تصريح بدخول السوق الأوروبية قبل ذلك.