باختصار
يتوقع أن تكشف شركة تسلا عن قاطرتها التي طال انتظارها رسميًا هذا الشهر والتي يتوقع أن تحدث ثورة في مجال النقل بواسطة الشاحنات.

ثورة في صناعة القاطرات

نحن على بعد أسابيع قليلة عن الحدث الكبير الذي سيُكشف فيه عن قاطرة تسلا الكهربائية خلال الاجتماع السنوي للمساهمين في الشركة. وسيكون لهذه المركبة تأثيرًا كبيرًا على قطاع النقل بالشاحنات بشكل عام، وذلك وفقًا لما أفاد به «آدام جوناس» من مؤسسة «مورجان ستانلي،» المحلل المطلع عن كثب على صناعة السيارات.

وتوقع جوناس -في مذكرة نشرها للعملاء- أن تكون هذه القاطرة أكبر تغيير شهده هذا القطاع منذ عقود، مؤكدًا أن هذه المركبة ستخلق تمييزًا جليًا بين الشركات المتطلعة للمستقبل، وتلك المتحفظة على مبدأ الاستثمار في مجال التقنيات الحديثة.

ويتوقع المحلل أن تكون قاطرة تسلا مركبة متعددة الاستخدامات من الطراز 8، ما يعني أنها ستزن أكثر من 14,968 كيلوجرامًا، وستكون قادرة على نقل بضائع وحمولات مختلفة، وستوفر في العام 2020 بتكلفة 100 ألف دولار على افتراض أن البطاريات ستُؤجّر منفصلة، مع خفض قاطرة تسلا المستقلة تكاليف التشغيل بما يزيد عن 70% بالمقارنة مع المركبات التقليدية. وفي حال ثبتت دقة هذه المعلومات، فمن المرجح أن الشركة تستعد لتحقيق ثورة في هذه الصناعة.