تثقل المشكلات المالية والإنتاجية لشركة تسلا كاهل مديرها التنفيذي إيلون ماسك، لكن الشركة استطاعت تحقيق إنجاز جديد.

نشر موقع إلكتريك يوم السبت 26 أغسطس/آب تغريدة تظهر صورة للنموذج الأولي لشاحنة تسلا ذاتية القيادة في مقر شركة النقل جي بي هنت، وعلقّ ماسك على الصورة «استطاعت هذه الشاحنة التنقل في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها دون مراقبة أو سيارات مرافقة، واعتمدت على شبكة تسلا سوبرتشارجر ووصلة كهربائية طويلة لإعادة شحنها.»

لم تكن هذه الصورة الأولى للنموذج الأولي لشاحنة تسلا، إذ شوهدت الشاحنة في ميسوري وأوكلاهوما وتكساس وكاليفورنيا خلال رحلتها في الولايات المتحدة الأمريكية.

شاهد البعض خلال هذه الرحلة بعض ميزات نظام الشحن المخصص للشاحنة، إذ يعاد شحنها -وفقًا لتقرير موقع إلكتريك- بواسطة عدة أسلاك شحن كهربائية، يتصل كل منها بمحطة شحن تابعة لنظام تسلا سوبرتشارجر -والذي تستخدمه تسلا لإعادة شحن سياراتها الكهربائية الأخرى- ما يسهم في تقليل الزمن اللازم لإعادة الشحن، وتخطط شركة تسلا إلى إنشاء محطات ميجاتشارجر والتي ستعيد شحن الشاحنة خلال وقت أقصر، ولا تشير التقارير إلى كيفية وصل الشاحنة بمحطة إعادة الشحن.

ستغير شاحنات تسلا ذاتية القيادة مستقبل صناعة الشاحنات جذريًا، فتكلفتها -وفقًا لتقارير صحافية- أقل من تكلفة الشاحنات التي تعتمد على الديزل، بالإضافة إلى أنها ستكون صديقة للبيئة بسبب اعتمادها على الكهرباء، ومن غير المتوقع أن يسبب اعتماد هذه الشاحنات فقدان العمال لوظائفهم، إذ يعاني قطاع النقل بالشاحنات من نقص اليد العاملة فيه.

إذا كان النموذج الأولي لشاحنة تسلا ذاتية القيادة قادرًا على التنقل في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، فلن ننتظر طويلًا حتى نرى تغييرًا جذريًا في قطاع النقل بالشاحنات.