باختصار
يمارس ايلون ماسك ضغوطاً على موظفي شركة تسلا لزيادة الإنتاج وإيجاد أفضل السبل لتصنيع منتجاتها، وسينعكس ذلك على هدف محدد، وهو تسليم 500,000 سيارة بحلول العام 2018.

ممارسة الضغوط

أعلنت شركة تسلا (Tesla) عن هدف طموح، وهو توفير 500,000 سيارة بحلول العام 2018 ، أي أقرب بسنتين من الموعد المحدد سابقاً، وتمت مناقشة الموعد الجديد خلال جلسة لمداولة أرباح شركة تسلا، حيثُ أعطى ايلون ماسك الأهمية لتطوير التصنيع من أجل الوصول إلى هذا العدد الجريء.

وقال ايلون ماسك : "تصر شركة تسلا على أن تصبح أفضل شركة مصنعة على وجه الأرض" وأضاف: "نحن ندعو أفضل المصنعين للانضمام إلى شركتنا".

من المقرر أن تكون سيارة موديل 3 (Model 3) على خط الإنتاج بداية شهر تموز من العام القادم، وفقاً لما أورده ماسك، وفي الوقت نفسه أورد موقع ذا فيرج (The Verge) بأن ماسك بيّن أن الشركة قد لا تستطيع الالتزام بهذا الموعد، وبالرغم من هذا يعتقد ماسك أن الموعد يحتاج لإعادة ضبط قائلاً : "يجب أن تكون هناك عقوبات داخلية أو خارجية لمن لا يلبي هذا الإطار الزمني".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى الضغط على الموظفين".

سيارة تسلا
سيارة تسلا

العرض والطلب

حالياً، تأمل شركة تسلا تصنيع حوالي 2000 سيارة كل أسبوع حتى نهاية الربع الثاني، ويبدو الانتقال لتصنيع 500,000 سيارة من الكمية المخططة والبالغة 100,000 إلى 200,000 سيارة في النصف الثاني من العام 2017 أمراً غير معقول، ولكن هذا هو ماسك كما عهدناه.

وإذا اعتقدت أن لهجة ماسك كانت شديدة فإن أخلاقيات عمله تعكس ذلك، حيثُ صرح قائلاً: "لدي حقيبة نوم في مكتبي داخل المصنع" وأضاف: "وتقع طاولة مكتبي في نهاية خط الإنتاج".

لذلك إن كنت تأمل بالحصول على سيارة موديل 3 في العام 2018،  يقترح ماسك أن تقدم عربوناً قريباً، لأن شركة تسلا غير قادرة على توسيع نطاق التصنيع لأكثر من العدد المذكور آنفاً.