باختصار
رصدت شاحنة تسلا ذاتية القيادة مجددًا على الطريق السريع الذي يربط مبنى الشركة في فريمونت، كاليفورنيا مع معمل «جيجافاكتوري 1» التابع لها.

كان من المفترض أن يبدأ إنتاج شاحنة تسلا الكهربائية بحلول العام 2019، إلا أن نماذج أولية متعددة رصدت وهي تجول على طرقات كاليفورنيا.

وشوهدت الشاحنة لأول مرة على الطرقات في شهر يناير/كانون الثاني في أرجاء سانيفال، وتلتها مشاهدة ثانية بعد أكثر من شهر تقريبًا. لكنها رصدت هذه المرة في موقع أكثر إثارة للاهتمام؛ وهو الطريق السريع الذي يربط مصنع شركة تسلا في فريمونت مع مصنع «جيجافاكتوري 1» التابع لها والذي يقع مقره في سباركس، نيفادا.

وسجل السائق «فلاد فيد» المصادفة التي جمعته بشاحنة تسلا في ساكرامنتو في نقطة تبعد نحو 166  كيلومترًا من منشأة فريمونت ونحو 253 كيلومترًا عن مصنع «جيجافاكتوري 1» وفقًا لموقع «تسلاراتي.» ومن المفترض أن يكون قطع هذه المسافة بين النقطتين سهلًا للغاية عند الأخذ بالاعتبار إمكانية قطعها لمسافة 805 كيلومترات بشحنة كاملة لبطارياتها.

ويستنتج الطريق الذي قطعه شاحنة تسلا بين الموقعين التابعين للشركة بناء على معطيات قليلة أولها؛ سعي شركة تسلا في العام 2017 للحصول على موافقة لاختبار شاحنتها في ولايتي نيفادا وكاليفورنيا.

وثانيها؛ تصريح «جيروم جويلين» نائب رئيس شركة تسلا العام الماضي وفقًا لموقع «إنفيرس،» أن هذه الشاحنات ستستخدم لنقل البضائع من شركة إلى أخرى. وقال إيلون ماسك المدير التنفيذي لشركة تسلا، الشهر الماضي في مؤتمر هاتفي عن إيرادات الشركة، أن تسلا  ستكون أول من يستخدم الشاحنة الكهربائية ذاتية القيادة لنقل قطع خاصة بسيارة تسلا «موديل 3» من مصنع جيجافاكتوري 1 إلى مصنع فريمونت.

وبصرف النظر عن المسار الأخير للنموذج الأولي لشاحنة تسلا والهدف من ورائه، لا ريب في أن شركة تسلا تضع شاحنتها الكهربائية التي أعلنت عنها مؤخرًا في اختبارات مكثفة قبل أن تضعها في الاستخدام العملي.

ويبدو من الفيديو الذي صوره «فلاد فيد» أن الشاحنة لم تكن تحمل أي بضاعة، ما يدل على أنها كانت ضمن اختبار ميداني بسيط، أو أنها أفرغت حمولتها في مكان آخر قبل تصوير الفيديو. وقد تكون المشاهدات المتكررة لشاحنة تسلا على الطرقات دلالة واضحة على أن الاختبارات عليها تجري بسلاسة تامة.