باختصار
  • وقّعت تسلا اتفاقاً رسمياً مع مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات في دبي. وينص الاتفاق على جلب مجموعة من السيارات ذاتية التحكم إلى الإمارة.
  • إدخال السيارات ذاتية القيادة إلى شوارع الإمارة، سيؤدي إلى إنقاذ أرواح كثيرة على المدى الطويل، نظراً إلى التحسينات المقبلة على برنامج الربان الآلي من تسلا.

أصبحت تسلا الآن في الإمارات العربية المتحدة. إذ بدأت الشركة المصنّعة للسيارات الكهربائية، والابتكارات التقنية المستدامة، تحضر البنى التحتية اللازمة للشحن إلى دبي، إلى جانب الخدمات، والدعم، والسيارات ذاتية التحكم، بعد أن طلبت هيئة الطرق والمواصلات في دبي من تسلا شراء 200 سيارة طراز إس سيدان (رباعية الأبواب) وطراز إكس رباعية الدفع، مزودة بقدرات قيادة ذاتية كاملة.

وقّع الاتفاق يوم الاثنين الماضي المدير التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك، والمدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات في دبي سعادة مطر الطاير.

وقال الطاير:

تمثّل هذه الاتفاقية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بتحويل الإمارة إلى المدينة الأذكى عالمياً، ومبادرة (الاقتصاد الأخضر للتنمية المستدامة)، وكذلك تنفيذاً لاستراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي تهدف إلى تحويل 25% من إجمالي الرحلات إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، وتأتي أيضاً في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات، لتوفير مواصلات ذاتية القيادة، من خلال إجراء الاختبارات التقنية الخاصة بوسائل النقل ذاتية القيادة.

حقوق الصورة: RTA
حقوق الصورة: RTA

تتوقع تسلا أن تبدأ بتسليم هذه السيارات بحلول يوليو من هذا العام.

ستشرف هيئة الطرق والمواصلات على تنظيم هذه السيارات في دبي. وستُضاف السيارات ذاتية التحكّم إلى أسطول السيارات الفاخرة في شركة تكسي دبي. بيّنت الدراسات أن المركبات ذاتية التحكم قد تنقد الأرواح فعلياً، إذ قللت سيارات تسلا من الحوادث بنسبة وصلت إلى 40% حتى الآن. ويقترح البعض أن السيارات ذاتية التحكم قد تنقذ ما يصل إلى 32,000 شخص سنوياً. وما أن تطلق تسلا النسخة المحسّنة من برنامج الربان الآلي للقيادة الذاتية، تتوقع دبي صدور الموافقات الرسمية بسهولة.

ولا ريب أن هذه الموجة من السيارات ذاتية التحكم في دبي ستقودنا إلى طرقات أكثر أماناً في المستقبل.