باختصار
أبرمت شركة «تسلا» ثاني اتفاقاتها في أستراليا لتُنشئ بموجبه نظام «باورباك» ليعمل مع «مزرعة هورنزديل ويند» في جنوب أستراليا، وما إن تنتهي منه سيصبح مشروع أكبر بطاريات العالم وأقواها.

أكبر بطارية ليثيوم أيون

يبدو أن «تسلا» تسعى لتوطيد أركانها في الجنوب، ففي وقت سابق من هذا الشهر أبرمت اتفاقًا مع شركة «ترانسجريد» لتُمِد منازل «نيو ساوث ويلز» بالطاقة من خلال نظام «باورباك،» وها هو الاختيار يقع عليها حاليًّا بعد مناقصة تنافسية لتُنشئ نظام «باورباك» وتعمل مع «مزرعة هورنزديل ويند» بالقرب من جامستون في جنوب أستراليا.

ستُمِد تسلا «مزرعة هورنزديل ويند» بنظام تخزين طاقة كامل مدعومًا بنظام «باورباك» الذي تصل قدرته إلى 100 ميجاواط/129 ميجاواط في الساعة، وسيُشحن هذا النظام بالطاقة التي تُنتجها المزرعة التابعة لشركة «نيون» المتخصصة في تزويد الطاقة المُتحددة، وسيزيد هذا فعالية شبكة كهرباء جنوب أستراليا لأنه سيمدها بالطاقة في ساعات الذروة.

وصرحت تسلا في بيانها بأن «ما إن يكتمل إنشاء النظام في ديسمبر من العام 2017 سيصبح المشروع مشروع أكبر بطارية ليثيوم أيون في العالم، وسيُوصل الطاقة إلى أكثر من 30,000 منزل،» وهذا يعادل تقريبًا عدد المنازل التي تضررت من انقطاع التيار الشامل الذي حل بجنوب أستراليا في سبتمبر/أيلول الماضي فخلَّف 1.7 مليون شخص بلا كهرباء.

دعم طاقة كافٍ

لا ريب في أن هذا الاتفاق كان مصدر فرحة وحماسة لإيلون ماسك، مؤسس تسلا ورئيسها التنفيذي، إذ افتخر في إحدى تغريداته بأن نظام «باورباك هورنزديل» سيصبح أقوى أنظمة البطاريات في العالم بأسره.

سيصبح هذا أقوى أنظمة البطاريات في العالم بأسره، متفوقًا على أقواها حاليًّا بثلاثة أضعاف. ما أعظم أستراليا! https://t.co/c1DD7xtC90

لكن ماسك لم يفرح بهذا الخبر وحده، إذ جاء في صحيفة «سيدني مورنينج هيرالد» أن جاي ويثيرل، رئيس وزراء جنوب أستراليا، يتوقع أن ينجح هذا الائتلاف الرائع في تحقيق الاستقرار لنظام طاقة الولاية وفي خفض تكلفة كهربائها، وقال إن «في هذه البطارية مستقبل سوق طاقتنا الوطنية، وبها سنُحرز تفوقًّا يجعلنا محط أنظار بقية العالم.»